الأحد, 20-سبتمبر-2020
من عجائب المستشفيات..
بقلم/ عبده مسعد

الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات
بقلم/ حسن العاصي

وزير الخارجية الحالي هل يصلح ماأفسدة الدهر
بقلم/ الدكتور / علي أحمد الديلمي

والطواحين من يضبطها!!؟
بقلم/ أحمد المالكي

زيد بن علي في سوق المزايدات السياسية من جديد
بقلم/ د. حمود العودي

أستمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي ..عقاب جماعي للشعب اليمني
بقلم/د.علي أحمد الديلمي

نجوم وكواكب الاعلام اليمني
بقلم/ احمد الشاوش

القوة العسكرية الاسرائيلية
بقلم/حسين علي غالب

المسلسل التلفزيوني" ام هارون"... ورقة مجانية بيد العدو الصهيوني.
بقلم/ رسمي محاسنة
الحلاني يطرح دعاء "انت العليم" بمناسبة الشهر الفضيل
سام برس/ متابعات
موتورولا تطرح هاتفها الجديد بكاميرا 108 ميغابيكسل
سام برس
الفنانة ميس حمدان تعلق على إعلانها المثير لحفيظة المشاهدين في رمضان
سام برس
السياحة في مدينة النور .. فرنسا
سام برس/ متابعات
كورونا يسدد ضربة موجعة للمسلسلات السورية الرمضانية للعام 2020
سام برس/ متابعات
غوتيريش : فيروس كورونا أسوأ أزمة دولية منذ الحرب العالمية الثانية
سام برس
تأجيل نهائي دوري أبطال إفريقيا بسبب كورونا
سام برس
نصائح عن كورونا تفضح ما تحاول سلمى حايك أن تخفيه عن الجميع
سام برس/ متابعات
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس

الأربعاء, 27-مايو-2020
 - المرجّح أن المسلسل المصري "البرنس"، للسيناريست والمخرج محمد سامي، كان الأكثر مشاهدةً في موسم دراما رمضان الذي انتهى للتو. انشدّ إليه ملايين النّظارة العرب، ومن استنكفوا عن متابعته في حلقاته الأولى تداركوا بقلم/ معن البياري -
المرجّح أن المسلسل المصري "البرنس"، للسيناريست والمخرج محمد سامي، كان الأكثر مشاهدةً في موسم دراما رمضان الذي انتهى للتو. انشدّ إليه ملايين النّظارة العرب، ومن استنكفوا عن متابعته في حلقاته الأولى تداركوا أمرهم، فدخلوا في ملاحقة تفاصيله المثيرة تاليا.

والمفارقة هنا أن موضوعة هذا العمل تقليدية، ومستهلكة في قصص وأفلام ومسلسلات وخراريف بلا عدد، بل إن مشاهدين حسموا مساره ونهايته السعيدة منذ الحلقة الثالثة، لما تبيّنت الخصومة التي صارت صراعا بين الإخوة من ثلاث أمهات، أن الشاب الحكيم الشجاع، وصاحب المروءة والشمائل الطيبة، المظلوم المستهدف من إخوته الكبار (وبينهم أختٌ له)، سينتقم منهم، وسيلقون مصائرهم المحتومة (معهم شريكهم زوج أخته).

وقد قال المخرج إنه استوحى حدوتة ظلم أربعة إخوة خامسا لهم من قصة النبي يوسف، وإن حكاية الظلم ثم الانتقام معلومةً قبل مسلسله وبعدها. كان المشاهدون على ثقةٍ بانتصار الخيّرين على الأشرار، وهم يلاحقون وقائع التآمر المكشوف على الأخ الأصغر الذي كان الأقرب إلى والده، ووحده اتصف بحسن الأخلاق. خطط إخوته لقتله مع زوجته وابنه، ثم نجا مع فقدانهما، إلا أنهم تمكّنوا من تدبير سجنه خمس سنوات، ورموا ابنته الصغرى في الشارع، ثم توبعت وقائع ما أعْمله فيهم، وهم الإخوة الشياطين الذين يخونون بعضهم، ويتاجر اثنان منهم بالمخدّرات، فيما الأكبر خائف دائما ومتردّد، ويقترن براقصة، ويدير ملهى ليليا يمتلكه، بعد أن كانوا كلهم قد حازوا الميراث الذي أرادوه لهم.. إلخ.

ما الذي جعل هذا المسلسل ينجح جماهيريا، ويُحرز هذه المشاهدة الكاسحة، فيما قصته معروفة، بل فيما هو كارثةٌ حقيقيةٌ دراميا، في اعتماده كثيرا على المصادفات غير المقنعة، وبناء حكاياته المتتابعة على تنميط الناس أخيارا بالمطلق أو أشرارا بالمطلق (ربما باستثناء الأخ الأكبر الذي ينتهي منتحرا).

كما أنه كارثة في حوادث لا منطق فيها، وفي فجوات قانونية عديدة، وفي سذاجاتٍ كثيرة، إحداها بشأن الحارة الشعبية التي يدير تاجر مخدّرات صيدليةً فيها، ويعرف ساكنوها الصحيح من غير الصحيح في الذي يلحق برضوان البرنس (البطل الرئيسي للمسلسل، وأدّى دوره محمد رمضان)، ولا يصنعون شيئا، فضلا عن غياب الدولة وقانونها في كل التفاصيل، وبلاهة المحكمة التي يمشي عليها "الملعوب" على المظلوم، النحيل الذي ينجو من القتل في حادث سير متعمّد، ويحاول أخوه الإجهاز عليه في المستشفى، لكنه يستعيد عافيته، ثم تصل بطولاته البدنية إلى حد الخرافة، فضلا عن طريقه الميسّرة في توثيق جرائم شقيقه الأكثر تآمرا عليه (أحمد زاهر) مصوّرة.

هذه البلاهات، وكثير مثلها، تعرفها جماهير المشاهدين، وتعرف مقادير الاستغباء الفادح الذي مورس عليها، في أثناء تفرّجها الليلي على حلقات المسلسل، الطافحة بالقسوة المفرطة، والمأساويات المفتعلة، والأخطاء الظاهرة، غير أن ذلك كله لم يخدش الحرص العريض على المتابعة، بل وانتظار الموعد اليومي لبث المسلسل. ما الأسباب؟ هل هو الأداء العالي للممثلين أدوارهم، وغالبيتهم كانوا باهرين؟ أم هو الإيقاع العام للعمل في تتابع المشاهد، وربط الحكايات والخيوط المتفرعة عن الحكاية المركزية بإتقان؟ أم هو التشخيص الجيد لأجواء الفاسدين وتجّار المخدرات وشطارات النصابين، وقد برع المسلسل في الحوار بين هؤلاء ومفرداتهم من معجمهم الخاص؟ أم هي الشطارة التسويقية التي روّجت المسلسل في "السوشيال ميديا"؟ أم أن المزاج العام الذي يطبع مشاهدة مسلسلات الدراما غالبا ما ينشد إلى الحركية والحيوية والتوترات العالية والدموع السخية (للنساء خصوصا) والعواطف الحارّة؟

لقائلٍ أن يقول إن "البرنس" نجح أيما نجاح في هذا كله، ما جعله وجبةً طيبةً لتزجية الوقت أمام الشاشة الصغيرة في مساءاتٍ رمضانية، غير أن في الوسع أن يُقال إنها "سيكولوجيا الجماهير" أيضا، وهذه تستميلُها قصص الأشرار وشرورهم، وإنْ ينتصر الخير في الخواتيم. ومن طبائع العمل الدرامي أن مقادير التشويق فيه تتوفّر بمقادير الشر الذي لا تتحقق هزيمته إلا بعد أن يفعل أفاعيله. وربما يكون المسلسل التلفزيوني أكثر نجاحا إذا ما انهزم الخير أيضا، وظلّ الشر في مواقعه، وذلك ما لا تعدم حقائق الواقع شواهد عليه.

وإذا كان الأشرار في "البرنس" قتلوا أنفسهم، وسيق أكبرهم إلى الإعدام، واقتصّ منهم محمد رمضان، وتدخلت يدٌ إلهية لتُفجع الأخت الكريهة، المتآمرة على شقيقها، بموت طفلتها، وإذا كان البطل المظلوم يعبُر في مشهد الختام إلى زواج من أحبّها منذ زمن، فإن هذا كله لم يمنع نجاة "الرجل الكبير"، مورّد المخدرات، من أي قصاص.

نقلاً عن العربي الجديد
عدد مرات القراءة:1028

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: