الإثنين, 26-أكتوبر-2020
أعذرنا يا رسول الله..
بقلم/خليل المعلمي

عنتريات رياضية
بقلم/ محمد العزيزي

ثلاثة ملايين برميل من النفط تتدفّق إلى الموانئ السوريّة كسرًا للحِصار..
بقلم/ عبدالباري عطوان

إدارة المسافات فن يجب علينا تفهمه واتقانه...
بقلم/د. سحر محمد علي

الثقافة بين هدم التراث وسوق الغنم والبقر ..
بقلم/ حسن الوريث

لماذا فعَّلتْ واشنطن مجددًا ورقة مسلمي الأيغور ؟:
بقلم/د/ عبدالقادر محمد

شكرا ثورات الربيع العربي !!
بقلم/ محمد العزيزي

معركة قره باغ وجه آخر للتنافس التركي ـ الروسي
بقلم/ هدى الحسيني

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

 - برج الساعة هو أحد أشهر معالم لندن السياحية على الإطلاق، ببنائه المهيب وهندسته المعمارية الرائعة، وارتفاعه الذي يصل إلى 96 م، وصوت أجراسه الرنانة التي تجوب أنحاء العاصمة البريطانية لندن.

الجمعة, 28-أغسطس-2020
سام برس -
السياحة في لندن وأهم 32 مكان يستحق زيارتك

برج الساعة هو أحد أشهر معالم لندن السياحية على الإطلاق، ببنائه المهيب وهندسته المعمارية الرائعة، وارتفاعه الذي يصل إلى 96 م، وصوت أجراسه الرنانة التي تجوب أنحاء العاصمة البريطانية لندن.

يقع جرس بيج بن الشهير داخل برج الساعة الرئيسي في لندن، والذي يحمل اسم برج الملكة اليزابيث، ويزن حوالي 13 ونصف طن، ويقف في شموخ داخل مجلس البرلمان منذ العام 1859، وقد تم سماع دقات الجرس الرنانة للمرة الأولى في 11 يوليو من العام نفسه.

تُعد ساعة بيج بن أحد أهم عوامل جذب السياحة في إنجلترا وليس لندن فحسب، بما تستقطبه من عدد كبير من الزيارات توقفت للآسف مع نهايات العام 2016، بسبب أعمال التجديد التي ستستمر حتى مطلع العام 2020، ولكن لا يزال بإمكانك التخطيط لزيارة مبنى ومحيط مجلس البرلمان الشهير طوال العطلات البرلمانية، أو السبت من كل أسبوع خلال أيام العمل، أو الاستمتاع بجولة ليلية مُمتعة وصور رائعة بحضرة البرج الراقي وعقارب ساعته المُضيئة.

2- برج لندن Tower of London

هو أحد أشهر معالم السياحة في لندن الواقعة على حدودها المركزية مع ضفة نهر التايمز الشمالية غرب حي تاور هامليتس، وهو عبارة عن قصر وقلعة، ويحمل أسماءً عدة كالبرج الأبيض والقلعة الملكية.

يرجع تاريخه للقرن 11 الميلادي، حينما اتخذ الملك ويليام الأول قرار ببنائه بالقرب من سور المدينة الرومانية القديمة كمركز للسيطرة على المدينة وسكانها وتضاريسها وكقلعة لحمايتها من الهجمات، واستمر بنائه طوال القرنين 12 ،13 حيث اُستخدمت فيه الحجارة الجيرية الوافدة من نورماندي.

وقد شهد تاريخ برج لندن الكثير من الأحداث السياسية الدموية واختلافات جذرية بوظيفته، فاُستخدم كقصر ملكي، سجن سياسي وساحة للإعدام، مقر لمؤسسات حكومية عدة.

الآن تحول البرج لمعلم أثري يُوضع على قائمة الأماكن السياحية في لندن المُوصى بزيارتها، والتي يُمكنك خلالها مُشاهدة سلسلة من المباني الأثرية والأبراج التي تمتد على مساحة 18 فدان، هذا بجانب الأسلحة التقليدية والعسكرية التي ترجع لعهد العصور الوسطى والحديثة.

3- برج الجسر Tower Bridge

من أشهر أماكن سياحية في لندن تقع بالقرب من برج لندن الأثري العريق، يرجع تاريخ بنائه للفترة من 1886 وحتى 1894، بواسطة المعماريين “هوريس جونز وجون وولف باري” ليتم افتتاحه في منتصف العام 1894 على يد “الأمير والأميرة ويلز”، لمواكبة التطور التجاري الذي شهدته المدينة حينها.

ويشتهر الجسر المُعلّق القلّاب بطرازه الذي يجمع بين الهندسة القوطية والفيكتورية ومعماريته العظيمة؛ التي اُستخدم فيها نحو 10 آلاف طن من الحديد الصلب، و7 آلاف طن من الخرسانة، أحجار الجرانيت وبورتلاند لحمايتهما ولمنح مظهر جمالي للجسر.

يمر جسر لندن المُعلّق القلّاب أعلى نهر التايمز، ويضم برجين يُرفعان باستخدام الآلات جزأين من الجسر؛ كي يسمح بمرور النهر من أسفله.

4- نهر التايمز River Thames

واحد من أهم وأشهر معالم إنجلترا الجغرافية والسياحية، لم لا وهو أطول أنهارها، بطوله الذي يصل إلى 215 ميل من منبعه في كوستولدز، مُروراً بوسط لندن ومجموعة من أجمل المدن البريطانية، وصولاً لمصبه في بحر الشمال، ليصبح النهر الوحيد في أوروبا الذي يُغطي بلدٍ كامل، ويمر فوقه أكثر من 200 جسر.

يتراوح عمق نهر التايمز ما بين 20 إلى 25 متر، ويضم حوالي 125 نوع من الأسماك التي تُصنّف كأحد أهم عوامل الجذب والإغراء لهواة الصيد، الذين يتخذون من التايمز مزاراً لهم.

هذا بالإضافة إلى عدد من المهرجانات والفعاليات الرياضية والترفيهية التي تُقام على ضفافه منذ القرن 19، وتجعله من أشهر أماكن ترفيه في لندن؛ لما يوفره من جولات سياحية بالقارب، ومناطق للتنزه وتناول الطعام في مجموعة من أرقى المطاعم المُطلة عليه بأروع المناظر الطبيعية الخلابة.

5- ذا شارد The Shard

يُعد برج ذا شارد أحد أهم العجائب البريطانية التي يُوصى بزيارتها، والمرور بها عند السفر إلى لندن، أو عند تنظيم رحلة سياحية إلى لندن، بصفته أطول ناطحات السحاب الأوروبية الواقعة بحي لندن بريدج، وبالقرب من محطة قطاراته المركزية، بارتفاع 309,6 م.

ويتميّز البرج بطوابقه الـ 96 المبنية من أعلى لأسفل؛ باستخدام الفولاذ والخرسانة المُقواه، مع ساحة عرض أعلى سطحه في الهواء الطلق تُزيّنها شظايا زُجاجية في منظر مهيب بهي لا تُخيبه عدس كاميرا.

ويضم البرج التجاري ذا شارد المُمتد على مساحة 398,490 م2، 72 طابق سكني، 44 مصعد، 48 مكان لصفّ السيارات. الطابق الأرضي للبرج يشمل منطقة عامة للجلوس والاستراحة، أما باقي الأدوار مقسمة كالتالي: 25 طابق للمكاتب والشركات، 3 طوابق للمطاعم العالمية، 17 طابق لفندق وسبا شانغريلا، 13 طابق للشقق السكنية والفندقية، 5 طوابق لمعارض أبراج المراقبة العامة، مع استغلال مثالي للمساحات بما يخدم جميع الاحتياجات.

1- المتحف البريطاني The British Museum

لا يُعد المتحف البريطاني أهم متاحف لندن فحسب، وإنما أهم متاحف العالم؛ لعرض كنوز التاريخ الإنساني لمُختلف الحضارات والشعوب، والتي يصل عددها إلى 13 مليون قطعة أثرية.

فعلى الرغم من الاختلاف حول شرعية الحصول على المُقتنيات والتحف الأثرية التي يضمها المتحف، إلا أنه مُصنّف كأحد أفضل وأهم الأماكن السياحية في إنجلترا للعائلات والأطفال الصغار، ولكل مُهتم بدراسة تاريخ وثقافة وتراث الشعوب المُختلفة التي نشأت الأرض منذ نشأتها.

وتُعد مجموعة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؛ التي تُمثّل حضارات سبأ وفينيقيا وبلاد الرافدين وإزنيق التركية والسودان ومصر الفرعونية من أشهر المُقتنيات الأثرية التي يضمها المتحف وأكثرها شعبية وزيارة بين السياح، جنباً إلى جنب مع الأزياء التقليدية الفلسطينية.

2- المعرض الوطني لندن The National Gallery

يُعد المتحف والمعرض الوطني في ساحة ترافلغار أحد أعرق وأبرز متاحف لندن والعالم، التي يُقبل على زيارتها الآلاف من هواة مُتابعة أعمال الفن التشكيلي خلال جولات السياحة في إنجلترا.

يرجع تاريخ المتحف والمعرض الفني الوطني بلندن للربع الأول من القرن 19، حيث بدأ مسيرته كمزار سياحي بـ 36 لوحة فنية لأشهر رسامي العالم مثل ليوناردو دافنشي، بيكاسو، دالي، بيتر بول روبنز، وغيرهم، ليُصبح وبمرور الوقت واحداً من أهم معالم لندن الثقافية والفنية، بمُقتنياته الرائعة والنادرة التي يصل عددها الآن لأكثر من ألفي لوحة يرجع بعضها للقرن 13، وما يُقدّمه من محاضرات تعريفية، وبرامج سمعية بصرية وجولات سياحية للصغار والكبار.

3- متحف فيكتوريا وألبرت Victoria and Albert Museum

يُعد متحف فكتوريا وألبرت من أكبر متاحف لندن والعالم لفنون التصميم المُتنوعة التي يرجع عهدها لما قبل 3 إلى 5 آلاف سنة من تاريخ البشرية، حيث يستعرض المتحف نحو 2,3 مليون قطعة فنية أثرية محلية وعالمية، تعكس فن تصميم وصناعة الحُلي والمجوهرات وقطع الأثاث والسيراميك وخطوط الموضة والمشغولات النسيجية والزجاجية وفن التصوير والكتابة الأدبية والمسرحية وفنون الأداء على مدار العصور المُختلفة، وأبرزها العصور الوسطى وعصر النهضة الأوروبية والحضارات الآسيوية.

هذا بالإضافة إلى تنظيم معارض دائمة ومؤقتة مجانية للجمهور المحلي وجمهور الزوار الوافدين من أجل السياحة في لندن، أو وفود رحلات لندن المُنظّمة من قِبل وكالات السفر المحلية.


4- متحف التاريخ الطبيعي Natural History Museum

وهو واحد من أفضل أماكن ترفيهية للأطفال في لندن، بما يوفره من أنشطة تعليمية وتثقيفية مُثيرة، حيث يُقدّم المتحف العملاق دورة حياة النظام الشمسي والمجرات الكونية والكائنات البرية التي سكنت الأرض منذ نشأتها وحتى هذه اللحظة، من خلال أكثر من 80 مليون قطعة فريدة من نوعها يتم عرضها بمعارضه الدائمة المفتوحة للأطفال والعائلات.

ولعل من أجمل مجموعات المتحف وأكثرها شعبية بين الزوار أثناء رحلات لندن السياحية مُجسّم الحوت الأزرق المُتدلي من السقف بطول 25 متر، معرض الديناصورات العالمي، صخور يرجع عمرها لملايين السنين.

كما يُقدّم المتحف معارض مُصوّرة لتطورات الحياة البرية على مستوى العالم، محافل صباحية لليوغا والرقص الصامت، وبرامج تفاعلية للأطفال خلال العطلات المدرسية.

5- متحف تيت مودرن Tate Modern

متحف تيت مودرن أو متحف لندن الوطني للفن الحديث والمُعاصر، وهو أحد أفضل وأهم الأماكن في لندن التي يُمكنك زيارتها مجاناً، للمُشاهدة والتعرف على أروع أعمال الرسامين والفنانين التشكيليين خلال عصر النهضة والعصور الوسطى مثل بابلو بيكاسو، سيزان، ليوناردو دا فنشي، ماتيس، مارك روثكو، دالي، كورنيليا باركر، بولوك، وارهول، بورجوا، بالإضافة إلى منحوتات وتصاميم قاعة التوربينات الرائعة.

يقع متحف تيت مودرن الوطني للفن الحديث والمُعاصر بمحطة كهرباء بانك سايد السابقة، على ضفاف نهر التايمز بلندن.

6- متحف مدام توسو لندن Madame Tussauds London

تحف مدام توسو أو متحف الشمع بلندن هو أحد أشهر متاحف لندن والعالم وأكثرها إثارة للإعجاب وجذباً للزيارات من الأفراد والعائلات خاصةً تلك التي تضم أطفالاً، ما جعل فكرته تنتقل للعديد من مدن وعواصم العالم مثل برلين، هوليوود، نيويورك، واشنطن، لاس فيجاس، فيينا، أمستردام، بانكوك، شنغهاي، هونج كونج، بيروت، ولكن يظل مدام توسو لندن هو الأفضل لجودة مُجسماته وروح الابتكار التي تفوح منها.

يرجع تاريخ تأسيس المتحف للعام 1884 على يد النحاتة ماري توسو، ويضم تماثيل مُتقنة من الشمع لأعظم شخصيات الفن والرياضة والأدب والثقافة في العالم، من خلال قاعات مٌنظّمة ومُقسّمة لكل فئة.

الرائع في الأمر وجود قاعة خاصة تُقدّم مُجسّمات من الشمع للأسرة المالكة في إنجلترا، وأخرى لقادة السياسة في العالم، مع عروض 4D للأطفال داخل سيارة أجرة عتيقة.

7- متحف العلوم Science Museum

أحد أفضل الأماكن في لندن للدارسين والباحثين في مجالات علم الطبيعة والتكنولوجيا ومُحبي المعرفة من مُختلف الأعمار، وذلك من خلال معارضه التي تُقدّم عينات بيولوجية وجيولوجية مُتنوعة ومُصنّفة، مع إظهار العلاقات التبادلية بينها، ما يوضح التطور الذي صاب علوم التطوير والوراثة مع تدرج اكتشافات العلماء في هذا المجال، من تجارب فيزيائية وكيميائية مع أبرز نتائجها وشروحاتها العلمية، عبر استخدام الجداريات والترميمات والموائل ونظم الديوراما والطرز وتقنيات الحاسب الآلي والوسائط المُتعددة.

ويسعى المتحف لتعليم زائريه وإكسابهم المعرفة العلمية المطلوبة من خلال الجولات والمُحاضرات والفصول الدراسية للكبار بصحبة مرشدين أكاديميين، والمُنفصلة عن جولات أطفال المدارس، والذين يتم استخدام تقنيات مُختلفة معهم كنظام القصة والتجارب العملية الشخصية من خلال إقامة معارض مُبتكرات خاصة بهم.

1- قصر باكنغهام Buckingham Palace

أحد أهم وأفضل معالم السياحة في لندن المُوصى بزيارتها بشكل خاص خلال رحلات السفر للندن فقط، إن كنت تحلم بتجربة حياة الملوك وأجواء الاستقبالات الرسمية المُنمّقة.

فالقصر العملاق يرجع تاريخه للعام 1761، حيث تم إنشائه كمنزل ملكي مُريح لعائلة الملك جورج الثالث، ووُلد به 14 من أبنائه، وفي العام 1826 نجح خليفته جورج الرابع في إدخال تعديلات وتوسعات على المنزل، لتحويله لقصر ضخم على الطراز الكلاسيكي الفرنسي، يضم 775 غرفة أنيقة تُستخدم منذ العام 1837 لتسيير أمور الحكومة البريطانية، وكسكن للعائلة المالكة وموظفي الحكومة البارزين، واستقبال ضيوفها من المبعوثين الأجانب والشخصيات السياسية الهامة، والاحتفال بعدد من المُناسبات الرسمية ذات الطابع الثقافي أو الرياضي.

وعلى الرغم من أهمية القصر السياسية والدبلوماسية، إلا أنه مفتوح لزيارات الجمهور العام طوال شهور الصيف من خلال مجموعة من الجولات المُنظّمة.

2- قصر ويستمنستر Palace of Westminster

أحد أشهر وأفضل الأماكن السياحية في لندن التي تتمتع بتاريخ عريق كقصر ملكي، ومقر للبرلمان على مدار قرون عديدة ومُنفصلة.

ففي مطلع القرن 11، تم تأسيس دير يحمل اسم ويستمنستر، وبجواره قصر ملكي يحمل الاسم نفسه على يد “إدوارد الأول” الحاكم الأكثر نفوذاً في إنجلترا (ساكسونيا سابقاً).

وبوصول “وليام الأول” الفاتح للعرش، استخدم الدير والقصر كمقر لحكمه في لندن، وفي نهايات القرن 11، أضاف ابنه ويليام روفوس للقصر قاعة احتفالية؛ لتنظيم حفلات الترفيه والتسلية، تم تحويلها بمرور الوقت إلى قاعة محكمة.

وبالوصول للقرن 13، بدأ التفكير في تحويل القصر كمقر للبرلمان بدعوة سيمون دي منتفورت التي خرجت حيز التنفيذ الواقعي عام 1834، بعدما تعرض مجلس ومباني البرلمان البريطاني للحرق.

ويشتهر قصر ويستمنستر الحالي بطرازه القوطي الفيكتوري المُميّز الذي صنعه كُلٌ من تشارلز باري وباجن خلال عهد العصور الوسطى.

3- قصر كينسينغتون Kensington Palace

أحد أهم مقاصد جذب السياحة في لندن، لما يتمتع به من تاريخ ملكي عريق، فالقصر المهيب يرجع تاريخه لما قبل العام 1689، ولكن تاريخه كملكية بدأت من هذا التاريخ، بعدما اشتراه الملك ويليام الثالث من وزير خارجيته إيرل توتنجهام الذي كان يحمل القصر اسمه قبل تغييره اسماً وتوسعته مضموناً.

ومنذ ذلك الحين وحتى العام 1760، اُستخدم القصر كاستراحة ومحل إقامة لملوك بريطانيا المشهورين وعلى رأسهم الملكة فيكتوريا.

الآن تحول القصر لفندق ملكي، يضم مكاتب وأجنحة الدوقة البريطانيين كدوق ودوقة كامبريدج، كنت، غلوستر، قسم للملابس الملكية والاحتفالية بما فيها الملابس المُتوارثة التي يرجع عهدها للقرن 18، مع أجزاء مفتوحة لزيارات الجمهور العام، وأخرى لإقامة الاحتفاليات الرسمية.

4- قصر هامبتون كورت Hampton Court Palace

قصر هامبتون كورت، أو بمعنى أدق قصرا هامبتون كورت، هذه التحفة الفنية الرائعة التي لا يجب عليك تفويتها عند السفر إلى لندن، والقيام بجولات السياحة في لندن المُثيرة التي لا تنتهي.

القصر الأول ويُدعى قصر تيودور، بدأ تاريخه خلال القرن 14 على يد المعماري “نايتس هوسبيتالير” كمحل إقامة لمستشار الملك الكاردينال “توماس وولسي”، قبل أن يُفتتن الملك “هنري الثامن” بجماله، ويتخذه مقراً لإقامته مع زوجاته وأبنائه، ويتميّز القصر بحدائقه التي تتخذ هيئة المتاهات ومبانيه المُقامة من الطوب الأحمر تعلوها مداخن عملاقة.

وأما القصر الثاني فقد أسسه المعماري “كريستوفر ورين” خلال نهايات القرن 17″ بدعوى من الملك “ويليام الثالث” وزوجته ماري الثانية على الطراز الباروكي الأنيق.

وفي العام 1838 افتتحت الملكة فيكتوريا قصرا هامبتون كورت كمزار سياحي للجمهور العام، وقد اجتذبا على مر السنوات ملايين من الزوار الوافدين من أجل السياحة في انجلترا.

أهم معالم لندن الترفيهية

1- عين لندن أو كوكاكولا لندن آي Coca-Cola London Eye

عين لندن هي عجلة دوارة عملاقة يرجع تاريخها للعام 1999، حيث تم بنائها احتفاءً بدخول الألفية الثانية، على ارتفاع 135 متر، وبقطر 120 متر، ووزن 320 طن، لتُصبح ثاني أطول عجلة دوارة بالعالم بعد “ستار أوف نانتشانغ” منذ العام 2006.

وتُعد عين لندن الدوارة واحدة من أشهر معالم لندن السياحية، وأكثرها شعبية بين العائلات والأطفال، ومن بين أكثر أماكن ترفيه في لندن مُحبّبة للزوار من مُختلف الأعمار، بما توفره من نظرة بانوراميه رائعة للعاصمة البريطانية، مع شعور المُتعة والمرح الذي لا يختلف عن مدن ملاهي لندن العملاقة، خلال رحلة من الدوران لنصف ساعة كاملة.

تتكون فيريس لندن من 32 كبسولة، تربط بينها كابلات فولاذية مشدودة، تتسع الواحدة منها لـ 25 شخص، وقد تم فتحها للجمهور للمرة الأولى مارس عام 2000.

2- ميدان بيكاديللي سيركس Piccadilly Circus

من أجمل أماكن ترفيه في لندن التي تشتهر بالازدحام المروري المتواصل، كونها تُمثل تقاطع لأربع شوارع رئيسية بالمدينة تكتظ دوماً بالسياح والمُتسوقين، وبرغم ذلك فهي في الوقت نفسه من أفضل أماكن ترفيهية للأطفال في لندن بما توفره من عروض سيرك وألعاب شعبية مُثيرة مُمتعة ومُسلية.

يقع سيرك وميدان/شارع بيكاديللي العائد لعشرينات القرن 20 بحي ويستمنستر، بين حي سانت جيمس الجنوبي وسوهو الشمالي، وكرابط بين شوارع ريجنت وشافتسبري وكوفنتري.

يشتهر مُحيط السيرك كذلك بفندق عريق يحمل الاسم نفسه، تمثال ونافورة سافتسبري الأثرية (عام 1892) المعروفة باسم إله الحب إيروس، ساعة بيج بن التي تقع على مقربة منه.

3- أكواريوم لندن للحياة البحرية SEA LIFE London Aquarium

أحد أفضل أماكن ترفيهية للأطفال في لندن المركزية، وأكثرها إثارة تعليماً ومرحاً، حيث 400 نوع من الأسماك المُستقطبة من 14 بيئة مائية من مُختلف المناطق المناخية حول العالم، يسبحون داخل أحواض زجاجية في نحو مليوني لتر مكعب من الماء، ما يجعل من أكواريوم لندن أكبر حوض سمكي بالقارة الأوروبية.

أثناء جولة السياحة في لندن، وبالأخص عند زيارتك لأكواريوم لندن للحياة البحرية، ستشعر وكأنك قد انطلقت بغواصتك البحرية لأعماق المُحيطات، لتُشاهد أنواع عديدة ورائعة من الأسماك والمخلوقات المائية مثل السلاحف الخضراء بفصائلها المُختلفة، وحصان البحر، والشعاب المُرجانية المُلوّنة، وأسماك القرش بأنواعها العشر، وأسماك الراي، واللساع، والبهلوان، والسرطانات، والتنانين البحرية.

كما يُمكنك مُشاهدة كل هذه الأنواع من الأسماك وهي تتغذى في لقطة نادرة وفريدة من نوعها، والاستمتاع بعروض الغوص والسباحة في المسابح التي توفرها هذه الحديقة المائية بوسط لندن.

أهم حدائق لندن

1- هايد بارك Hyde Park

إن كنت تبحث عن مناطق سياحية في لندن توفر لك أجواء المُتعة والاسترخاء والاستجمام مع أنشطة مرحة وسط أجمل المناظر الطبيعية الخلابة، فحديقة هايد بارك هي وجهتك المثلى عند قيامك بتخطيط رحلة سياحية إلى لندن، بما تضمه من نوافير ونُصب ملكية تذكارية ومسابح مفتوحة وبحيرات لركوب القوارب والزوارق، إضافة لمسارات المشي والركض والتريُّض وركوب الدراجات والخيل في الهواء الطلق، وملاعب التنس.

كما تشتهر حديقة هايد بارك بأحاديث العامة الأحد من كل أسبوع، ما يجعلها فرصة لا مثيل لها للاختلاط بحياة وفكر الإنجليز وموروثاتهم في مختلف المجالات، إلى جانب كونها مقراً هاماً لإطلاق المسيرات السياسية والاجتماعية على مدارات تاريخها وحتى الآن، وكذلك العروض الموسيقية الحية والكرنفالات الاحتفالية.

تقع هايد بارك في وسط العاصمة لندن، وتشتهر بكونها واحدة من الحدائق الملكية الثمانية، وتمتد لمساحة 350 فدان.

2- سانت جيمس بارك St. James’s Park

تُعد سانت جيمس بارك أيضاً واحدة من أفضل الحدائق الملكية الثماني، وأحد أهم معالم لندن الترفيهية التي تمتد على مساحة 57 فدان من المسطحات الخضراء، والزهور المُلونة اليانعة الذكية.

تتمتع سانت جيمس بارك بموقع حيوي مركزي بين أهم شوارع لندن ومعالمها السياحية مثل قصر بكنجهام، الساحة البيضاء، كلارنس هاوس، هورس جاردز، مركز تسوق سانت جيمس، وغيرها.

هذا إلى جانب ما توفره الحديقة من أنشطة مُمتعة ومناظر طبيعية خلابة مثل التشمس أمام بحيرة البجع التاريخية التي يصل عهدها لما قبل 4 قرون، حينما أهداها السفير الروسي للملك “تشارلز الثاني”، أو على مقهى الحديقة وإطلالته الرائعة على البحيرة والنافورة، ويمكن حضور الاحتفاليات الرسمية والتراثية والترفيهية التي تشهدها الحديقة كمهرجان الألوان.

3- ريجنت بارك The Regent’s Park

مساحة ريجنت بارك تصل الى 395 فدان، لذا فهي واحدة من أكبر وأجمل الحدائق الملكية الثماني بلندن، وهي في الوقت نفسه من أفضل أماكن ترفيهية للأطفال في لندن، حيث تضم 4 ملاعب وساحة رياضية خارجية هي الأكبر من نوعها في مركز المدينة مع مسرح مفتوح وبحيرة للتجديف وركوب القوارب والاستمتاع بجولة وسط الطيور والحيوانات البرية.

ولعل أهم ما يُميّز ريجنت بارك كونها مكان مفتوح غير مُسيّج، تصطف بها الحدائق والأشجار الخضراء والمُزهرة التي تُنبت نحو 1200 زهرة من حوله في كل مكان، إلى جانب فصائل القنافذ ونحو 100 فصيلة أخرى من الطيور والحيوانات.

4- الحدائق النباتية الملكية كيو Royal Botanic Gardens, Kew

أحد أهم مقاصد السياحة في لندن بل وانجلترا ككل، فهي ليست حديقة نباتية عادية، وإنما أكبر حديقة نباتية بالعالم، وموقع مُندرج على قوائم اليونسكو للتراث العالمي بمساحة تصل إلى 326 فدان من النباتات المُتنوعة، والتي تم استقطابها من مُختلف أنحاء العالم، وحفظها في صوب زجاجية لأكثر من قرنين ونصف هم عمر الحديقة.

وبالإضافة لاستكشاف الحديقة النباتية الأكبر والأقدم والأجمل في العالم والأكثر شعبية بين معالم لندن الطبيعية، يُمكنك كذلك المرور بقصر كيو الأصغر بين القصور الملكية بإنجلترا، والوحيد المُتبقي من قصور كيو الثلاثة، حديقة الزهور، بيت النخل، المطابخ الملكية، وكذلك معهد أميرة ويلز وجناح المملكة المُتحدة حيث المصابيح المُتلألئة ونغمات الأوركسترا الساحرة تتطاير في الأفق.

5- حديقة حيوانات لندن London Zoo

تُعد حديقة حيوانات لندن واحدة من أفضل معالم لندن الترفيهية التي تُفضّل العائلات زيارتها واصطحاب أطفالها إليها، للاستمتاع بما تضمه من فصائل برية كثيرة ومُتنوعة يصل عددها إلى 750 فصيلة من مواطن مُختلفة حول العالم، أبرزها القارة الإفريقية وأمريكا اللاتينية والقارتين القُطبيتين حيث الزرافات والغوريلات، العناكب، البطاريق أسماك الميركات، حيوان اللاما، مع توفير بيئة مُشابهة لبيئة الحيوان الطبيعية من حيث مناطق الغابات المُورقة المطيرة في إفريقيا وأمريكا اللاتينية، والمناطق الجليدية في القُطبين الشمالي والجنوبي.

كما تتميّز حديقة حيوانات لندن بما تُقدّمه من معارض وعروض حية موسمية ذات صلة بعالم الحياة البرية، والعديد من الأنشطة التي اعتادت أن تُسعد بها عائلات السكان المحليين والزوار خلال عطلات وجولات السياحة في لندن منذ افتتاحها عام 1847.

واحدة من أشهر معالم جذب السياحة في لندن لصيتها الذائع وكثرة ما يُدار حولها من أحاديث وموقعها الحيوي من أشهر القصور والحدائق الملكية ببريطانيا مثل قصر كينسينغتون، حدائق سانت جيمس وهايد بارك وجرين بارك، معهد ديانا أميرة ويلز.

وإلى جانب ذيوع الصيت والتاريخ العريق، تُقدّم حدائق كينسغنتون الملكية لزوارها العديد من الأنشطة الترفيهية المُحبّبة والمثالية للعائلات، والباحثين عن أجواء الاستجمام والهدوء بعيداً عن صخب شوارع لندن المُعتاد مثل مسارات التنزه والمشي والركض وركوب الدراجات. تصطف على جانبيها مساحات شاسعة من المُسطحات الخضراء والمناظر الطبيعية الخلابة، كما تمتلك حدائق كينسينغتون أيضاً عدداً من المقاهي الراقية ومرافق لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة على مساحتها التي تصل لـ 265 فدان.

أهم أسواق لندن

1- سوق بورو Borough Market

وهو أحد أهم وأقدم مراكز التسوق في لندن التي يرجع عهدها لعصر الفايكنج في القرن 13، حينما كان السكان المحليين يصطادون من النهر عبر جسر لندن ما لذ وطاب من صنوف الأسماك، ويبيعونها لأصحاب الحانات والمطاعم الرخيصة في السوق، ومع ذلك كان يُحظر عليهم التسوق خلاله فهو فقط وجهة لزوار المدينة.

وبالإضافة إلى مطاعم السوق وأكشاك الطعام المحلي المُنتشرة خلاله، يوجد العديد من المتاجر ومحلات الإقامة ذات الميزانية المحدودة.

خلاصة القول إن زيارة سوق بورو الشعبي خلال جولات السياحة في لندن الخاصة بك، ستكون بمثابة تجربة فريدة لا تُنسى ولا مثيل لها خلال عطلتك القصيرة.

2- سوق كوفنت غاردن Market Covent Garden

وهو أحد أفضل مراكز التسوق في لندن وأكثرها تنوعاً وفرادة؛ حيث ينوع السوق من هويته السلعية خلال أيام الأسبوع السبع، لتحصل من خلاله على كل ما يحتاجه منزلك وأفراد أسرتك، مع توفير سلسلة رائعة من التذكارات التي تصلح كهدية للعائلة والأصدقاء عند العودة.

قديماً كان سوق كوفنت جاردن موطناً لبيع أفضل أنواع الفاكهة والخضروات الطازجة بأسعار معقولة. الآن يُمكنك من خلاله شراء أدواتك المنزلية والصابون اليدوي وملابس الأطفال وحقائب اليد المشغولة يدوياً، خلال الأيام من الثلاثاء إلى الجمعة.

بينما يُخصّص السوق المُتحوّل أكشاكه خلال عطلات نهاية الأسبوع لبيع الحُلي والمجوهرات والحرف اليدوية والمطبوعات والألوان المائية، وغيرها من الأعمال الفنية. وأما الاثنين فيُخصّص السوق الشعبي أكشاكه لبيع التحف والمُقتنيات الثمينة.

3- سوق كامدن Camden Market

وهو من أشهر مراكز التسوق في لندن التي لا يُمكنك إسقاطها من مُخططاتك خلال جولات السياحة في لندن، إن كنت تود أن تقول حقاً أنك عشت تجربة السفر إلى لندن الرائعة.

فالسوق الذي يقع على مقربة من منتزه ريجنت بارك، والقناة الإنجليزية شمال غرب لندن؛ هو سوق عريق مُتنوع يرجع تاريخه إلى سبعينات القرن العشرين، أي ما يتعدى 30 عام ظل خلالها شامخاً صامداً، برغم ما مر عليه من حرائق وكوارث كادت أن تمحي آثاره عن خريطة العاصمة.

وإلى جانب جنباته المُزدحمة بالمُتسوقين، والباحثين عن الترفيه في واحد من أشهر معالم لندن السياحية والترفيهية، يشتهر السوق بوجوده بالقرب من تلة عالية تُعرف باسم “بريمروز هيل” على بُعد 10 دقائق منه، والتي يُمكنك عند الصعود إلى قمتها الحصول على لقطة رائعة لشمال غرب المدينة.

أهم كنائس لندن

1- دير وستمنستر Westminster Abbey

أحد أشهر معالم لندن الدينية التاريخية التي يسعى زوار المدينة حتماً لزيارتها والمرور بها خلال جولات السياحة في لندن.

تتمتع أرض دير وستمنستر بتاريخ عريق يرجع للعصر الروماني، حيث استضافت معبد روماني للمرة الأولى قبل أن يُصيبه زلزال مُدمر، لتُبنى على أنقاضه كنيسة القديس بطرس في القرن الثامن الميلادي، وكانت الكنيسة تقع في الجهة الغربية من الأرض، ومن هنا أتت تسمية وستمنستر. وفي القرن العاشر الميلادي حلّت كنيسة البينديكتين محل كنيسة القديس بطرس. وشهد الدير العديد من مراسم التتويج والزفاف الملكية على مر تاريخه.

يشتهر دير وستمنستر بطرازه القوطي الأنيق وبضمّه لمجموعة من التماثيل والمقابر الأثرية التي يصل عددها إلى 450 مقبرة، لأشهر رموز العالم في مجالات العلم والأدب والثقافة مثل تمثال السيدة مريم العذراء تحتضن السيد المسيح في مهده، نصب نيوتن التذكاري، قبر الجندي المجهول، مقابر تشارلز ديكنز وداروين وغيرهم.

كما تشتهر الكنيسة بتصميماتها الداخلية التي تعتمد على الزجاج الملون وجداريات ولوحات القرنين 18 و19، وباب شابتر هاوس الأقدم من نوعه ويرجع لمنتصف القرن 11، Little Cloister الحديقة الأقدم في التاريخ البريطاني حيث يقطن رجال الدين.

2- كاتدرائية القديس بولس St. Paul’s Cathedral

تُعد كاتدرائية سانت بول واحدة من أشهر المعالم الدينية الأثرية ذات التاريخ العريق في بريطانيا والمُوصى بزيارتها خلال جولات السياحة في لندن.

تتمتع الكاتدرائية بموقعها الفريد أعلى ربوة عالية، بالقرب من نهر التايمز، لتكشف عن جمال لندن الخلاب، مع هندسة معمارية رائعة، وتصاميم داخلية لا مثيل لها، ابتكرها المعماري الشهير “كريستوفر ورين” خلال مُخططاته لإعادة إعمار لندن بعد حريقها عام 1666.

يرجع عهد بناء كاتدرائية سانت بول للفترة من 1675 إلى 1710، وعلى مر تاريخها كانت بمثابة شاهد عيان على العديد من الجنازات ومراسم الزفاف الملكية والأحداث الوطنية المؤثرة في تاريخ لندن.

كما تضم الكاتدرائية سوق صغير يحمل نفس اسمها، يُمكنك الحصول على خصم على مُنتجاته بقيمة 5 جنيهات إسترليني إن كنت من حاملي تذاكر حافلات لندن.

أهم شوارع وميادين لندن

1- ميدان ترافالغار أو طرف الغار Trafalgar Square

وهو أحد أهم المناطق السياحية في لندن وأشهرها وأكثرها شعبية بين المحليين والسكان الأجانب، لما تتمتع به من أهمية تاريخية وثقافية عظيمة، بفضل ما تضمه من معالم رائعة لا يُمكن تخطيط عطلة السياحة في لندن بدون المرور بها.

ويُعتبر النصب التذكاري للورد “هوراشيو نيلسون” قائد وبطل معركة الطرف الأغر بين القوات البريطانية والإسبانية عام 1805 من أهم معالم الميدان الرئيسية لدوره في تخليد الحياة الملحمية للقائد نيلسون الذي فقد ذراعيه وإحدى عينيه في معارك سابقة قبل أن تشهد الطرف الأغر وفاته.

يتميّز النصب التذكاري بارتفاعه الذي يصل إلى 169 قدم والذي يتم تزيينه بالكامل خلال حفل عيد الميلاد، وغيرها من الاحتفالات والمُناسبات الرسمية والسنوية.

2- شارع أكسفورد Oxford Street

وهو الشارع الأشهر بين شوارع لندن على الإطلاق، وواحد من شوارع التسوق في لندن ذات الشهرة العالمية، مُنافسةً للشانزليزيه بطوله الذي يصل إلى 1.5 ميل، ومتاجره التي تصل إلى 90 متجر لبيع أفضل خطوط الموضة العالمية من الأزياء ومُستحضرات التجميل، وكذلك أحدث مُبتكرات الأجهزة التكنولوجية والالكترونية الترفيهية والأدوات المنزلية.

يضم الشارع مجموعة من أسماء الماركات التجارية الأشهر والأفضل محلياً وعالمياً، مع نحو 500 مطعم ومقهى راقي لإشباع جوعك وعطشك الحتمي، مع جولة تسوق مكوكية لا تنتهي لساعات أو الاستمتاع بالهواء الطلق في بعضها الذي يوفر لزبائنه مساحات مفتوحة على الشارع الشهير.

كما يُمكنك الإقامة في واحد من فنادق أوكسفورد الفاخرة ذات المستوى الراقي من المرافق والخدمات.

المصدر: تور فلاج.. حنان سليمان

عدد مرات القراءة:3673

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: