الإثنين, 26-أكتوبر-2020
أعذرنا يا رسول الله..
بقلم/خليل المعلمي

عنتريات رياضية
بقلم/ محمد العزيزي

ثلاثة ملايين برميل من النفط تتدفّق إلى الموانئ السوريّة كسرًا للحِصار..
بقلم/ عبدالباري عطوان

إدارة المسافات فن يجب علينا تفهمه واتقانه...
بقلم/د. سحر محمد علي

الثقافة بين هدم التراث وسوق الغنم والبقر ..
بقلم/ حسن الوريث

لماذا فعَّلتْ واشنطن مجددًا ورقة مسلمي الأيغور ؟:
بقلم/د/ عبدالقادر محمد

شكرا ثورات الربيع العربي !!
بقلم/ محمد العزيزي

معركة قره باغ وجه آخر للتنافس التركي ـ الروسي
بقلم/ هدى الحسيني

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

 - أتفقت حكومة الشرعية وجماعة "الحوثي" على اطلاق سراح 15 أسيراً سعودياً من سجون العاصمة صنعا من بينهم 4 طياريين سعوديين تم اسرهم في حرض وصعدة ، ممن شاركو في قصف العاصمة صنعاء وعدد من المدن اليمنية وتسببوا في تدمير وسفك دماء اليمنيين.

الأحد, 27-سبتمبر-2020
سام برس -
متابعة / احمد الشاوش

أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، مارتن غريفيث ، يوم الأحد الوافق 27 سبتمبر 2020م ، التوصل إلى اتفاق بين حكومة الشرعية وجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، لتبادل 1081 أسيرا.

حيث أتفقت حكومة الشرعية وجماعة "الحوثي" على اطلاق سراح 15أسيراً سعودياً من سجون العاصمة صنعا من بينهم 4 طياريين سعوديين تم اسرهم في حرض وصعدة ، ممن شاركو في قصف العاصمة صنعاء وعدد من المدن اليمنية وتسببوا في تدمير وسفك دماء اليمنيين.

كما قضى اتفاق تبادل الاسراء بإطلاق سراح سودانيين اشاركوا في الحرب ضد اليمن ، وفقاً للاتفاق المبرم بين الحكومة الشرعية والحوثيين ، بناء على اللقاء الذي عقد الجمعة في مدينة مونترو السويسرية ، بحسب مصادر يمنية ووسائل اعلام دولية.

وأفادة المصادر انه تم الاتفاق بالافراج عن 1080 أسيراً يمنياً ، ومن المرجح أن يتم اطلاق عدد من القيادات من بينهم وزير الدفاع الصبيحي ، وناصر منصور هادي ومحمد قحطان.

وأكد رئيس اللجنة الوطنية للأسرى عبد القادر المرتضى ، أن اتفاق تبادل الأسرى الذي تم التوصل إليه اليوم الأحد، بموجب اتفاق السويد يعد خطوة هامة لكسر مياه الجليد بعد 4 جولات من التفاوض في ملف تبادل الأسرى.

وقال المرتضى للمسيرة إن الخطة التنفيذية يشرف عليها الصليب الأحمر وستبدأ يوم 15 أكتوبر وستكون عبر الطيران من الرياض وعدن ومأرب إلى صنعاء والعكس.

وتم الافراج سابقاً عن العلامة يحي الديلمي مقابل اطلاق سراح نجل الجنرال علي محسن الاحمر ، نائب الرئيس هادي.

ورحب عدد من السياسيين والاعلاميين والحقوقيين بالاتفاق المبرم بين جماعة انصار الله والحكومة الشرعية ، وفي نفس الوقت عبروا عن انتقادهم للاتفاق الذي يقضي باطلاق ابناء قيادات وكوادر الشرعية والحوثيين بصفة استثائية ، بينما السجون في صنعاء وعدن ومارب والحديدة وتعز وحضرموت تمتلئ بإلاف المعتقلين والمساجين الذين من بينهم مواطنين ابرياء تعرضوا للظلم ، واحياناً تم اعتقالهم نتيجة للمطالبة بصرف مرتباتهم وممارسة النقد والتعبير عن حرياتهم دون أن يلتفت المبعوث الدولي ومجلس الامن ومنظمات حقوق الانسان الى هؤلاء الضحايا الذين تكتض بهم السجون ومن بينهم عدد كبير من الاطفال والشباب ، ناهيك عن الاسرى اليمنيين في المعتقلات الخاصة بسجون السعودية والامارات الذين يتعرضون للتعذيب والاهانة وانتهاك الحرية دون ان يُحرك المجتمع الدولي ساكناً، ما يُعد وصمة عار في جبين المتفاوضين والامم المتحدة والمنظمات الحقوقية والانسانية.
عدد مرات القراءة:2216

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: