الإثنين, 26-أكتوبر-2020
أعذرنا يا رسول الله..
بقلم/خليل المعلمي

عنتريات رياضية
بقلم/ محمد العزيزي

ثلاثة ملايين برميل من النفط تتدفّق إلى الموانئ السوريّة كسرًا للحِصار..
بقلم/ عبدالباري عطوان

إدارة المسافات فن يجب علينا تفهمه واتقانه...
بقلم/د. سحر محمد علي

الثقافة بين هدم التراث وسوق الغنم والبقر ..
بقلم/ حسن الوريث

لماذا فعَّلتْ واشنطن مجددًا ورقة مسلمي الأيغور ؟:
بقلم/د/ عبدالقادر محمد

شكرا ثورات الربيع العربي !!
بقلم/ محمد العزيزي

معركة قره باغ وجه آخر للتنافس التركي ـ الروسي
بقلم/ هدى الحسيني

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

الثلاثاء, 13-أكتوبر-2020
 - (جعله سم من شايزعلك ..  أنا الذي شفتح له الباب وأقلهم مقلع ) .. 
بقلم/ محمد العزيزي -

(جعله سم من شايزعلك .. أنا الذي شفتح له الباب وأقلهم مقلع ) ..

تابعت خلال الفترة الماضية حملة شرسة وجهت صوب الفنان المحبوب و ملك قلوب الجمهور اليمني الفنان الرائع حمود بن علي السمة ، دون سابق إنذار و خطيئة ارتكبها هذا الفنان.

الحملة التي قادها أولئك و الذين صبوا جام حقدهم وغضبهم على الفنان الرائع والمبدع والمجتهد حمود السمة الفنان الفلته وابن الفنان الراحل علي السمة الذي أبدع وأمتع وأشبع اليمنين حباً وعشقاً وطرباً.

بصراحة ألمني وكثير من عشاق المبدع الفنان حمود السمة تلك الحملة الشعواء التي استهدفت شخصه كأنسان أولاً وثانياً عمله وإبداعه و مكانته والتي قادها بأعتقادي أصحاب النفوس المريضة التي لا يعجبها العجب قاصدين من خلال تلك التناولات و التغريدات والحملات الفسبوكية بقصد الأضرار وتشويه الفنان ( بن على السمة ) وهو صاحب أفضل وأكبر جمهور ومتذوق ومستمع على المستوى المحلي والخارجي .

المتتبع لتلك الحملة الممنهج ضد الفنان السمة تحت مبرر أنه يأخذ أعلى أجور وأموال مقابل إحياء الحفلات والأعراس ،وذهب أولئك النفر من الناس إلى محاولة النيل والتشهير بالفنان حمود بن علي السمة ، ليس لشئ باعتقادي وإنما لمحاولة قمع وحرمان هذا الفنان الشاب الخلوق من مواصلة إبداعه الغنائي والفني تحت ذلك الشعار .

طيب بالعقل والمنطق ولنفترض أن حمود السمة يبالغ في سعر إقامت الحفلات ، و السؤال. المنطقي أيضا. .هل السمة ضرب على يد من يطلبونه لأجل إقامت حفلات أعراسهم وأجبرهم على الدفع له بالقوة.

بلاش هذا الموضوع ونسأل أولئك النفر هل حمود السمة محتكر هذا العمل لنفسه كونه الوحيد الأوحد في السوق ، أما أن الساحة الفنية تمتلئ بالكثير والكثير من الفنانيين الشباب والقدامى ،والناس أحرار في أختيار الفنان الذي يمكن أن يقيم أفراحهم وأعراسهم وكما يقول المثل اليمني (( على قدر فراشك مد رجلك )) .

والسؤال المنطقي أيضا و أيضا ً .. لماذا هذه الحملة المغرضة التي طالت الفنان القدير حمودالسمة ؟.. ولماذا هؤلاء النفر منزعجون من المبالغ التي يتقاضها ؟..

للإجابة على هذه التساؤلات التي تكولس خلفها أصحاب تلك الحملة ضد الفنان السمة هي تؤكد حجم وكمية الحسد و الحقد التي أمتلئت بها صدورهم طمعاً بتلك المبالغ التي يتقاضاها السمة ، أيضاً الفنان حمود شخصية محبوبة ويملك إمكانيات فنية أكثر من رائعة وبالتالي الطلب عليه كبير ووافر من الجمهور اليمني ، والكثير يحلم ويتمني أن يكون الفنان حمود هو من يحيي له حفلته وعرسه ومقيله في الزفة والسمر ومن يدفع أكثر هو من يحصل على خدماته الفنية ، و هذا أمر منطقي و لا يؤثر أو يؤذي أحد من أبناء الوطن .

ليس هذا وحسب بل الأن حمود السمة فنان وظاهرة فنية مميزة وسط زحام وكم هائل من الفنانيين ، لكنه يظل هو المتميز من بين الجميع ويظفر بل ويتباهى الكثير من الميسورين والتجار وغيرهم بأن الفنان حمود السمة هو من أحياء حفلاتهم وأعراسهم ، إذا وبالمحصلة النهائية لماذا أنتم حاسدين الرجل وتسيئون و تشنون عليه هذه الحملات ؟؟ وهل أنتم من يدفع هذه المبالغ مثلا نيابة عن الذين يحيي بن علي حفلاتهم مثلا ؟

وهل حمود السمة بتقاضيه هذه المبالغ أثر على الأقتصاد الوطني أو مارس الاحتكار وتضرر منه الناس وتسبب بأزمة اقتصادية أثرت على اليمنيين مثلاً ؟؟ .
.أخيراً سيظل الفنان الملهم والمبدع والمجتهد والخلوق حمود بن علي السمة ذلك الفنان المحبوب والمطلوب للمتذوق اليمني ، و عشاق الطرب والفن ، ولكل المحبيين والغراميين ،و هذه الحملات ستكون دخان في صحراء ، ولن يناله شئ من حقد وحسد الحاسدين ، وكما يقول المثل (( من راقب الناس مات هماً )) ...
ويافناننا الكبير والعملاق حمود السمة ما يهزك ريح !!! ..
عدد مرات القراءة:1034

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: