الإثنين, 26-أكتوبر-2020
أعذرنا يا رسول الله..
بقلم/خليل المعلمي

عنتريات رياضية
بقلم/ محمد العزيزي

ثلاثة ملايين برميل من النفط تتدفّق إلى الموانئ السوريّة كسرًا للحِصار..
بقلم/ عبدالباري عطوان

إدارة المسافات فن يجب علينا تفهمه واتقانه...
بقلم/د. سحر محمد علي

الثقافة بين هدم التراث وسوق الغنم والبقر ..
بقلم/ حسن الوريث

لماذا فعَّلتْ واشنطن مجددًا ورقة مسلمي الأيغور ؟:
بقلم/د/ عبدالقادر محمد

شكرا ثورات الربيع العربي !!
بقلم/ محمد العزيزي

معركة قره باغ وجه آخر للتنافس التركي ـ الروسي
بقلم/ هدى الحسيني

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

الجمعة, 16-أكتوبر-2020
 - كانت الجريمة الاردنية تاريخياً اما  .. جريمة بسبب الارض ، او جريمة بسبب الدفاع عن العرض في معظم الاحوال حين كانت البنية  الاجتماعية متماسكة بسبب علاقات الانتاج اي علاقات الانسان بالارض التي تنتج خيراته المادية فقد كنا كأردنيين بقلم/ العميد ناجي الزعبي -

كانت الجريمة الاردنية تاريخياً اما .. جريمة بسبب الارض ، او جريمة بسبب الدفاع عن العرض في معظم الاحوال حين كانت البنية الاجتماعية متماسكة بسبب علاقات الانتاج اي علاقات الانسان بالارض التي تنتج خيراته المادية فقد كنا كأردنيين اما مزارعين - فلاحين - ، او رعاة اغنام ، وبكلا الحالتين كانت الضرورة تقضي بتماسك الاسر وتمددها لتصبح قبائل تحكمها منظومة قيم ومعايير واحكام وقضاء وثواب وعقاب وحتى خيارات ديمقراطية حيث كان اختيار شيخ القبيلة يخضع لقيم واحكام الحكمة والولاء والعطاء والتضحية وفق خيار ديمقراطي محض .

اما علاقة الانسان بالانسان فقد كانت بحكم الحاجة للاسر الممتدة المنتجة للخيرات الروحية الفكرية وواقعاً موضوعيا بسبب الحاجة للتكاتف والتضامن ورص الصفوف لانتاج مسلتزمات العيش الاساسية .

فلن يتسنى لاي بنية اجتماعة ان تتحلى بمنظومة قيم الا حين تكون علاقات الانتاج ذات خصائص وسمات تعمق الصلات بالانتاج نفسه كالزراعة ورعاية الماشية والصناعة الخ وتعمق الصلات والعلاقات الانسانية .

وحين اخرج الاردن من عجلة الانتاج والتحق بالبيروقراطية الوظيفية والعسكرية تفككت موضوعياً البنية الاجتماعية وانحسرت العشيرة وتنحت قسراً لصالح جهاز وبيروقراطية الدولة ، وراهناً تخلت الدولة وتنحت لصالح بزنس الشركات متعدية الجنسيات وطبقة الوكلاء والسماسرة الطفيلية ، فغابت العشيرة والبنية الاجتماعية وغابت بيروقراطية الدولة واصبح المجتمع يعيش بالفراغ محكوماً للفتوات ومراكز القوى والبلطجية ومافيات البزنس ، وفي احسن الاحوال لنزعات العشيرة وغرائزها كما شهدنا في حالة الفزعة للفاسدين .

وانتهت بذلك منظومة القيم السائدة وحل محلها وعي فردي استهلاكي يقدم المصالح الفردية على المصالح الاجتماعية وفتح ذلك بوابات الافات الاجتماعية الناجمة عن الفقر والتهميش والمرض والاستبداد والظلم على مصراعيها .

كما جرى العبث بالبنية الديمغرافية والنسيج الاجتماعي الاردنية بضخ عشرات الاف الجنسيات المتعددة عربياً واسيوياً فوفدت الافات والامراض الاجتماعية باشكال والوان متعددة .

وظهرت الجريمة شبه المنظمة وربما المنظمة كجريمة الزرقاء التي كانت البلطجة وفتوات الخاوات من يقف خلفها تمهيداً لظهور الجريمة المنظمة المتقدمة .

عمان
عدد مرات القراءة:862

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: