الجمعة, 04-ديسمبر-2020
الرد الايراني
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

الإرهاب الجاهز.. إكليشة بيد الأنظمة القمعية(2)
بقلم/ الدكتور علي الصباحي

وائل شرحه..!
بقلم/ معاذ الخميسي

حكایة صورة .. أمي ھي من ارسلتني لكي ادرس في صنعاء
بقلم/عبدالرحمن الغابري

نعيش مرحلة استحمار اليمن!
بقلم/ خالد الرويشان

عن احتمالات حرب اقتصادية حقيقية على يمنيي الداخل
بقلم/جميل مفرِّح

الثابت والمتغير في السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط
بقلم/ أ. د. محسن محمد صالح

لماذا لم يتعلّم العرب من تاريخهم؟
بقلم/د. بثينة شعبان

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

 -  تحتلّ السعودية المرتبة 7 عالميا فيما يخص معدل انتشار مرض السكري حسبما تفيد منظمة الصحة العالمية، ويستمر مرض السكري في التأثير على حوالي 10 ملايين شخص في السعودية كل عام. ومع استمرار الانتشار المتزايد لمرض السكري في أنحاء العالم، يكتسب

السبت, 14-نوفمبر-2020
سام برس -

جدة، المملكة العربية السعودية:

تحتلّ السعودية المرتبة 7 عالميا فيما يخص معدل انتشار مرض السكري حسبما تفيد منظمة الصحة العالمية، ويستمر مرض السكري في التأثير على حوالي 10 ملايين شخص في السعودية كل عام. ومع استمرار الانتشار المتزايد لمرض السكري في أنحاء العالم، يكتسب اليوم العالمي لمرض السكري في هذا العام (14 نوفمبر) أهمية أكبر من ذي قبل للتفكير في الخطوات الضرورية من أجل تقليل حالات الإصابة بمرض السكري.

ويدرك من يعاني حالياً من مرض السكري حقّ الإدراك مقدار المعاناة في سبيل تنظيم مستوى السكر في الجسم. يتواجد السكر في معظم الأطعمة، كالخبز والحلويات. ومع ذلك، فإن تنظيم سكر الدم لا يشغل بال المستهلكين في مرحلة ما قبل السكري غالباً. عند الجمع بين وجود مستويات عالية من السكر في أطعمتنا وبين عاداتنا غير المسؤولة في الأكل، نجد أننا معرضين بشكل أكبر لخطر الإصابة بمرض السكري ومرض القلب والأوعية الدموية مقارنة بأي وقت مضى.

ومن الممكن أن تصادفنا العديد من الصعوبات عند إيجاد بدائل للسكر في نظامنا الغذائي. ففي غالب الأحيان، لا تلبّي بدائل السكر حاجة أجسامنا إلى استهلاك الغلوكوز أو السكروز. ومن جهة أخرى عندما نحاول استعمال المحليات الصناعية، ترفض أجسامنا مذاقها ونكهتها. واذا لم نكن متنبهين لكمية السكر التي تستهلكها أجسامنا على نحو منتظم، فإننا غالباً ما نعرض أنفسنا لتقلبات خطيرة في مستويات السكر، مما قد يؤدي إلى الارتفاع الحاد في سكر الدم والتغير الكبير في إنتاج الأنسولين.

ومن أجل حماية صحتنا، علينا أن نكون أكثر وعياً بكيفية تواجد السكر في نظامنا الغذائي. لسنا مضطرين إلى الاستغناء عن السكر- لكن في حالات كثيرة، من الممكن أن يسهم تقليل استهلاك السكر في الحدّ من خطر إصابتنا بمرض السكري.

يعتبر العسل من أفضل بدائل السكر للحفاظ على النكهة وتزويدنا بمجموعة هائلة من المنافع الصحية. فالعسل بطبيعته غني بمضادات الأكسدة، وتحتوي تركيبته الكيميائية على باقة واسعة من الفوائد الصحية. لكن الأهم من ذلك، يتكون العسل من مركبات سكرية يسهل على جسمك هضمها بدرجة أكبر. فقد أوضحت مئات الدراسات في العالم أن الجسم قادر على هضم وامتصاص العسل بسهولة أكبر دون الإضرار بمستويات السكر في الجسم ان استهلك باعتدال. هذه المعلومة مبشرة بالخير لكل من محبي الحلويات. لا يعدّ العسل بالطبع علاجاً للمشكلات الصحية المرتبطة بالسكر لكنه معزز طبيعي وصحي وفعال لمستويات الطاقة في الجسم وتحسين عمليات الأيض لاحتواء العسل على نسب طبيعية من الأنزيمات.

وفي هذا الصدد يقول صلاح بله رئيس قسم البحث والتطوير في مجموعة السنبلة: "مثلما هي الحال مع كلّ السلع، ينبغي الحرص على شراء عسل نقي وأصلي. فالمخاطر المترتبة على شراء عسل مغشوش قد تتسبب في الواقع بالمزيد من المشكلات الصحية عند من يتناول العسل. إذ إن التكوين العلمي المعقد لعسل النحل الذي يبدأ برحيق الأزهار يعتبر عملية طبيعية لا يمكن نسخها أو استبدالها."

بينما نتأمل ملياً في معركتنا ضد مرض السكري ٢ غير المشخص "*القاتل الصامت*"، وغيره من المشكلات الصحية العامة، علينا أن نبحث في سبل حماية أجسامنا واتباع أساليب حياة صحية. إن الاستغناء الكلي عن السكر في حياتنا ليس بديلاً مطروحاً عند الكثير من المستهلكين. لكن اتباع نهج عملي وتوخي الحذر في استهلاكنا بديل ممكن بالطبع.

*مجموعة السنبلة

صلاح بله رئيس قسم البحث والتطوير في مجموعة سنبله
عدد مرات القراءة:1437

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: