الجمعة, 04-ديسمبر-2020
الإرهاب الجاهز.. إكليشة بيد الأنظمة القمعية(2)
بقلم/ الدكتور علي الصباحي

وائل شرحه..!
بقلم/ معاذ الخميسي

حكایة صورة .. أمي ھي من ارسلتني لكي ادرس في صنعاء
بقلم/عبدالرحمن الغابري

نعيش مرحلة استحمار اليمن!
بقلم/ خالد الرويشان

عن احتمالات حرب اقتصادية حقيقية على يمنيي الداخل
بقلم/جميل مفرِّح

الثابت والمتغير في السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط
بقلم/ أ. د. محسن محمد صالح

لماذا لم يتعلّم العرب من تاريخهم؟
بقلم/د. بثينة شعبان

صالح" من قبل و من بعد
بقلم/ محمد العزيزي

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

 - الفن هذا الترجمان و الحالة و الدواخل في ألقها حيث لا مجال لغير الذهاب تجاه ما به الكينونة عالم قول و ألق و حرقة نحو الانسان في سيره بين لونين..الحالة و الآلة..الوردة و السكين..هي لعبة القلب و الروح و العين...

الجمعة, 20-نوفمبر-2020
سام برس/ تونس/ شمس الدين العوني -

حساسية فائقة تجاه مساحة القماشة حيث نسمع بلطف بليغ اشراقات هي بمثابة الأصوات الطالعة من اللوحات..
حالة جمالية ضمن عمل على استنهاض المتجدد و الحي الكامن في التراث لرؤية ذات حالمة في شخصيتها و هويتها..
سردية ملونة فيها الحاضر و الذاكرة و الأصوات في سمفونية تتطلب الانصات اليها جيدا..


الفن هذا الترجمان و الحالة و الدواخل في ألقها حيث لا مجال لغير الذهاب تجاه ما به الكينونة عالم قول و ألق و حرقة نحو الانسان في سيره بين لونين..الحالة و الآلة..الوردة و السكين..هي لعبة القلب و الروح و العين...و الآذن انصاتا للتفاصيل و الكائنات و تشوفا للأعالي حيث فراشات مزركشة من ذهب الأزمنة في هبوبها الناعم..حيث نهر ينحت مجاريه في الصخر..و حيث الأصداء الضاجة بالأغاني و ما يشبه النواح الخافت...

هكذا هي بعض أو كل حكاية الفن يتقصدها الفنان الذي تفر الى تلويناته الجهات و تصعد الأحلام للأعالي مع ايقاعه المربك بين قلقين ..نعم تسعد الكائنات بألوانها مثل شموس الربيع الناعمة . و الفن - هنا - ما تتركه الشمس من نور و ظلال و أطياف على قماشة..قماشات قدها صاحبنا من دواخله القديمة الجديدة قبل حوالي خمسة عقود...و الى الآن.

أشكال و أجسام و ما شابه ذلك من علامات وفق نسق من الخطوط بايقاعات متداخلة في فضاء مفعم بالألوان المتعددة التي تخيرها الفنان ليحيل المجال العام للوحة الى كون من التجريد الباذخ وفق مقتضيات الخيال الفني الشاسعة ليخلص الأمر بالنهاية الى مساحة جمالية دالة هي الفسحة القائلة بالبهجة ..بالشجن .. بالنظر تجاه كل شيء و المنطلق نظر للذات السابحة في كينونة لونية ..هي حيز هام من شواسع فنان و تجربة...و حياة..نعم الفن هو حياة بتقلباتها و تطور مراحلها و بصور أحلامها و انكساراتها ..الفن هو - و هنا – هذا الترحال نظرا و تأملا لاستعادة الجوهر و الكامن فينا من الأشياء الدالة على الجمال ..

و هنا أيضا و في هذه التجربة التي نقتحم منزلها اللوني لنتوغل في باطن قولها الجمالي و تعابيرها المقترحة ..عوالم من صوفية الأحوال حيث نلمس حساسية فائقة في التعاطي مع اللون تجاه مساحة القماشة و كأننا نسمع بلطف بليغ اشراقات هي بمثابة الأصوات الطالعة من اللوحات و هي تأخذ أمكنتها على الجدران في معارض شتى من بلدان العالم.

لون فني رافق السيرة و المسيرة حيث اجتماع الابداعي و الأكاديمي منذ سبعينيات القرن الماضي ..رحلة مفتوحة على القراءة و النظر العميق و التأويل حيث القلب علبة تلوين و القماشة صفحة من كتاب الذات القائلة بالللون و الرسم و الجمال ملاذا و ذهابا نحو الأقاصي في عالم معولم يتجه به البعض الى متحف مهجور فيه الانسان مجرد رقم ...و هنا يصرخ الجمال الملون في الذات الأمارة بالحياة و الحرية و السمو... و هكذا..
نلج عوالم الفنان المبدع و الأكاديمي الحبيب بيدة الذي عاش وسط تجارب مختلفة في الحراك الفني التشكيلي لحوالي نصف قرن ليتوزع مقترحه الجمالي الفني بين البحث و الدراسة و النظريات و الابداع التشكيلي بما ساهم في تشكيل حيز من التجربة الفنية البارزة في الثقافة التونسية المعاصرة طبعا الى جانب تجارب و أسماء دالة مثله نعود لبعضها في غير هذه المساحة.

الحبيب بيدة ابن الجزيرة .. قرقنة الباذخة بزرقة البحر و شموخ نخيلها و ناسها القدامى و الآنيين الطيبين .. التي منحته السكينة المبثوثة في لوحاته.. و التي وهبته سحر التلوين المستبطن هدأة الذات و هيجان الحال و عنفوان الأسئلة و قلقها الجمالي الجميل.توزعت خطاه بين ما يحيل الى الرسام والناقد والجامعي الباحث ..منذ أريعين عاما و خلال سنة 1980 كان معرضه الأول و بعده تعددت و تنوعت مشاركاته في المعارض والأنشطة الثقافية بتونس وخارجها..
شهدت تلويناته فضاءات عدة بكل من ليبيا و المغرب و الجزائر و موريتانيا والإمارات العربية المتحدة و عمان و الكويت و سوريا و الأردن و سويسرا و فرنسا و ألمانيا و اسبانيا و رومانيا و بلغاريا و الهند و كوبا... و غيرها...كما كانت " شيم " التجربة التي حضر ضمنها فنه و فكره ...و يا حسرة على " شيم " و غيرها...

هام منذ البدايات بالتراث و أسئلته ضمن الراهن و الحداثة الفنية وفق نهج من البحث اختطه لنفسه وفق لعبة التجريب و التجديد الشاقة و تفرعاتها المضنية و كل ذلك بعقل الدارس الباحث و الفنان ..من الخزفيات انطلق نحو الآفاق قائلا بالفن في تجريديته العميقة الدالة كحالة جمالية ضمن عمل على استنهاض المتجدد و الحي الكامن في التراث لرؤية ذات حالمة في شخصيتها و هويتها و في هذه العوالم المعولمة حيث رياح المتغيرات العاصفة ..مضى في هذا الأسلوب التلويني حاملا بيد شعلة الفكرة و باليد الأخرى راية الرسام في حميمية فارقة تجاه القماشة و عالمها الفسيح .

في أعماله حوار تلويني فيه الحسي و الحميمي و الوجداني ضمن وعي بين بمختلف علاقات و تقابلات كل ذلك فنحن تجاه لوحاته نغوص في شواسع لونية سارة و محبذة للنفس/ العين تحيل الى عوالم صوفية عنوانها الحيرة البهجة الحلم التواصل الحضور....و الأنا..هي أناه اذ يفصح و بتقنيته المخصوصة هذه عن ألوانه هكذا و دفعة واحدة في أرض اللوحة.

فسحة من النور و التجلي اللوني و اللقاء الجمالي ..سردية ملونة فيها الحاضر و الذاكرة و الأصوات في سمفونية تتطلب الانصات جيدا ليس اليها فحسب بل الى ينابيعها التي اجترحها الفنان من تلك السنوات الأولى في العلاقة بالفن و هو بهكذا دأب يأخذنا طوعا و كرها الى جغرافيته الملونة بتشظي الفكرة و مقترحها الفني الرائق شكلا و عبارة و رموزا و علامات في ثنايا الخطوط باتجاهاتها الشتى...اننا قدام لوحاته و كأننا ننتبه للأصوات تعلو ..تنبثق..تنمو..تصعد...ضاجة و هادئة..ناعمة..و هي بالنهاية لعبة التلوين بعيدا عن التعقيد..انها البساطة عنوانها الجمال..البساطة أصعب أفعال الشاعر على عبارة سعدي يوسف..و بيدة في لوحاته و تجريدياته هذه و مسيرته شاعر في اللون و الأسلوب و الوعي و...هدوئه النادر.

نعم..أصوات و حالات و أمنيات و شهوات و ترنيمات ...تخرج من اللوحة مع هذا التعاطي " البيدي " تجاه الخيط الناظم لمختلف تلويناته.انها تفاعلات فنان لا يعنيه من ضجيج الحياة و الساحات و الشخوص غير ما تقترحه بصماتها بخصوصياتها حصولا بالنتيجة على عمل فني مبهج و محبب الر الروح مهما كانت حالات منتجه الفنان الحبيب بيدة ..هي عصارة النظر و التأملات و لفنان ابن عصره و بوعي طفل يخط براءة الأفعال بحروف التلوين.. الأزرق .. الأصفر.. الأحمر ..و غيرها حالات روحية للحبيب و هو يحاور العمل في مراحله و يحاوله نحتا للقيمة و قولا بالكيان في عنفوان بهائه النادر.

أعمال و دأب تشكيلي و جمالي و فكري وفق بحث لعقود حيث الألوان و باطنها فكرا و رؤية و نسقا و روحا في ضروب من الجمال المبثوث في أرجاء اللوحات بتوقيع فنان يواصل نهجه بذات اصرار البدايات قبل نحو نصف قرن..انها حكاية الولع الوله بالفن تجاه العالم من خلال النظر للذات ..الحبيب بيدة..الابداع و الامتاع ...التجربة ..و المسيرة .
عدد مرات القراءة:523

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: