الجمعة, 23-أكتوبر-2020
معركة قره باغ وجه آخر للتنافس التركي ـ الروسي
بقلم/ هدى الحسيني

ماكرون من قتل المعلم الفرنسي
بقلم / عامر محمد الضبياني

مأساة " إسماعيل" ووفاء كلابه..ماذا تعني !؟
بقلم/ الحليم سيف

الشرعية بين التشظي والخيانات.
بقلم/ فهد العميري

اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ
بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي

اكتشاف الحكومة الخفية
بقلم/ احمد الصراف

هذا هو ردّنا على ماكرون وحملته العُنصريّة والاستفزازيّة ضدّ المُهاجرين المُسلمين
بقلم/ عبدالباري عطوان

فاسكو غارغالو أجرمَ إذ رسمَ العدلَ وصَوَّرَ الظلمَ
بقلم /د. مصطفى يوسف اللداوي

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

 - الاسكندرية ، كلمة قوية وصادقة ومؤثرة ، وخطاباً نارياً ضد قوى التطرف والارهاب ومروجي الشائعات والمستهترين بإمن وسيادة وكرامة الشعب المصري.

الجمعة, 18-سبتمبر-2020
سام برس -
متابعة / احمد الشاوش

القى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، خلال أفتتاحه عدد من المشاريع والمنجزات التعليمية الجديدة بمحافظة
الاسكندرية ، كلمة قوية وصادقة ومؤثرة ، وخطاباً نارياً ضد قوى التطرف والارهاب ومروجي الشائعات والمستهترين بإمن وسيادة وكرامة الشعب المصري.

وقال السيسي ، قسماً بالله قبل ماحد يلعب في أمن مصر ويضيع الـ 100 مليون لازم انا أكون مت الاول من أجل ان يعيش المائة مليون.

واكد الرئيس السيسي ان الكلام الذي كان من 7 - 8 سنوات في اشارة الى فوضى الربيع العربي وتدمير جماعة الاخوان المسلمين لامن وسلامة وسكينة مصر واحراق مؤسساتها ومنجزاتها لن تكرر مرة ثانية.

وقال السيسي ، ان ربنا يعلم كيف رجعت البلد تاني ربنا وحده فقط اللي يعلم هي رجعت كده الزاي ، مؤكداً انه ليس سياسي وبياع كلام ، وانه والقيادة المصرية الحكيمة لاتبني مصر بالكلام ولكن بالاقوال والافعال .

وقال الرئيس المصري ، أنا حقول للمصريين انزلوا تاني .. انزلوا تاني أدوني تفويض قدام الاشرار ..أي اشرار ، في اشارة الى من تسول له نفسه الاخلال بإمن وسيادة مصر وسكينة الشعب المصري.


نص كلمة الرئيس السيسي:

السيسي : ميصحش حد يفكر ان هو يلعب في أمن مصر واحنا موجودين لان انا أروح أموت الاول قبل ماحد يلعب في امنها

قسماً بالله العظيم قبل ماحد يلعب في منك يامصر ويضيع الـ 100 مليون لازم انا أكون مت الاول

أسمعوا اللي بقول لكم عليه .. اللي عايز يلعب في مصر ويضيعها لازم يخلص مني أنا الاول لان انا لن أسمح والله العظيم لم أسمح.. هيا ها انا اروح بس الـ 100 مليون يعيشوا

أروح .. بس الـ 100 مليون يعيشوا..

يحفظنا كلنا.. أنا بقول الكلام ده لكم عشان لامؤاخذه أنا شايف كدااا كلام

أحذروا .. ها.. الكلام اللي كان اتعمل من 7 - 8 سنين مش هيتكرر تاني في مصر .. هي مش اللي منجحش ساعتها حتنجحوه دلوقتي؟ لالالا!!

ده انتُ باين عليكو متعرفونيش صحيح .. ها ها.. متعرفونيش صحيح .. لا والله ..

والله امنك واستقرارك يامصر ثمنه حياتي أنا وحياة الجيش

محدش يفكر ياجماعة يدخل معانا في الموضوع ده لاننا مش سياسي بتاع الكلام

.. لا.. أنا عمري ماكنت تكلمت بالطريقة دي لكن واضح ان الناس مش واخده بالها .. احنا ما بنبنيش البلد بالكلام

البلد دي عشان ترجع كده تاني ربنا وحده فقط اللي يعلم هي رجعت كده الزاي

وأي حد يفكر انه يقرب منها .. لا .. لا

.. أنا حقول للمصريين انزلوا تاني ..

انزلوا تاني أدوني تفويض قدام الاشرار أي اشرار

حقول للمصريين تاني لو الامر استمر كدة وحد فكر انه يلعب بمصر وامنها

حطلب منكم .. انا ماطلبتش .. حطلب منكم تفويض تاني لانه حيبقى فيه اجرارات أخرى بأي حد يعتقد انه ممكن يعبث بإمنها واحنا موجودين

انا مبخفش غير من ربنا .. وعليها هي بس" مصر"..
عدد مرات القراءة:722

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: