شكى عدد من أصحاب الصيدليات بالعاصمة صنعاء ، حالة الابتزاز التي يتعرضون لها عند شراء بواكت فوار " سولبادين " الخافض للحرارة من قبل شركة المنصوب للادوية بالعاصمة صنعاء.

وأكد عدد من الصيادلة لـ " سام برس" ، أجبار شركة المنصوب للادوية عند قيامهم بشراء فوار سلبادين رفض الشركة بيع أي باكت" سلبادين" أو كمية حسب طلب واحتياجات الصيادلة إلا اذا وافقوا على شراء 10 علب حليب " انفاكس" المنتهية الصلاحيه بعد ثلاثة أشهر من العام الجاري كشرط مقابل 4 بواكت سولبادين ، وهو ماسبب أزمة في السوق وخلق سوق سوداء لابتزاز الامراض وأثار حفيظة الصيادلة الذين صدموا من التصرف المجافي للقانون والقيم الانسانية واحترام حرية الاختيار والتجرد من الضمير والاثراء الغير مشروع.

ما دفع الكثير من الصيادلة بالعاصمة صنعاء الى عدم شراء بواكت فوار سولبادين لكسر عملية الاحتكار وأستبدال الصنف المحتكر من قبل الشركة بشراء أنواع أخرى مشابهة حرمت الشركة الام المصنعة للسلبادين ملايين الدولارت.

وأستنكر عدد من أصحاب الصيدليات حالة الاحتكار والابتزاز التي تمارسها شركة المنصوب للادوية بفرض سلعة لايريدونها وأستغربوا صمت الشركة المصنعة في الخارج من عملية الاستغلال وفرض شرط تعجيزي يجبر الصيادلة الذين يريدون السلبادين بضرورة شراء حليب"انفاكس" ، ماينعكس سلباً على تسويق السلبادين في اليمن لاسيما في ظل سوق تنافسي مفتوح به مئات الشركات التي تُنتج انواع كثيرة من الادوية التي تحاول ان تجد لها موطن قدم في اليمن لجني المليارات.

وطالب عدد من الصيادلة والمواطنين الذين تم استطلاع ارائهم حول هذه القضية ، وزير الصناعة والتجارة والادارارة العامة للرقابة وحماية المستهلك ووزارة الصحة وقف تجاوزا واستغلال واحتكار الشركة للسلبادين ، وغيره من العلاجات والادوية المختلفة وسرعة النزول الميداني الى كل شركة وصيدلية ومستشفى لوقف الاحتكار ومعرفة الحقيقة وتواريخ الانتهاء وضبط الاسعار التي يجدها المستهلك مختلفة القيمة من صيدلية الى أخرى ومن شركة الى اخرى حماية للمسهلك .


حول الموقع

سام برس