اندلعت اشتباكات جديدة بين الشرطة التونسية ومتظاهرين في مدينة سبيطلة الداخلية، وذلك بعد وفاة شاب أصيب بقنبلة مسيلة للدموع خلال مظاهرة جرت الأسبوع الماضي في هذه المدينة الواقعة بولاية القصرين.

وتحسبا لمحاولات اقتحام للمؤسسات الحكومية في سبيطلة انتشرت وحدات من الجيش التونسي أمام مؤسسات الدولة هناك. و

فرقت قوات الأمن متظاهرين في الحي الذي كان يقيم فيه المتظاهر القتيل مستخدمة الغاز المسيل للدموع.

وتشهد تونس منذ منتصف الشهر الجاري مظاهرات في عدة مناطق من البلاد تطالب بمزيد من العدالة الإجتماعية وإطلاق سراح محتجين اعتقلتهم الشرطة.

المصدر: فرانس 24

حول الموقع

سام برس