مع حلول موسم الربيع، تحولت الغابات والمروج في منطقة شرقي البحر الأسود في تركيا، إلى لوحات فنية تعكس جمال المنطقة.

وتضم الغابات المندمجة مع المروج والأنهار، أنواعا مختلفة من النباتات والأشجار.

كما تمتاز مروج المنطقة وغاباتها بنقاء هوائها، ما يزيد الإقبال عليها ربيعا وصيفا.

ومع تخفيف الحكومة قيود مكافحة كورونا، بدأت المنطقة استقبال زوارها من عشاق الطبيعة والهدوء.

وقال كمال غورغانجي، مدير الثقافة والسياحة في ولاية غيراسون، إن مروج وغابات المنطقة باتت لوحات فنية مميزة هذه الأيام، بفضل تمازج ألوان الخضرة والثلوج والأنهار.

وأضاف، في حديثه للأناضول، أن المنطقة بانتظار زوارها من عشاق الطبيعة والهدوء.

حول الموقع

سام برس