أصدر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في بيروت ملفَ معلومات 28 بعنوان "معركة "سيف القدس" وتداعياتها فلسطينياً وإسرائيلياً وعربياً ودولياً (10-21 أيار/ مايو 2021)"، وهو متوفر للتحميل المجاني.

أفشلت المقاومة الفلسطينية عملية اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى، ووقفت في وجه عمليات تهجير الفلسطينيين من حي الشيخ جراح في القدس المحتلة. وقد نفذت المقاومة تهديدها باستهداف مستوطنات القدس المحتلة ومستوطنات غلاف غزة بالصواريخ كرد على مخططات الاقتحام وإخلاء حي الشيخ جراح.

وخلال معركة "سيف القدس" قامت المقاومة بقصف المدن والبلدان الإسرائيلية بأكثر من أربعة آلاف صاروخ وقذيفة، وسطّرت أرقى نماذج الصمود والبطولة في مواجهة القوات الإسرائيلية، فأفشلت هجومها ومخططاتها وكسرت هيبتها، ورفعت ميزان الردع، وعرّضت المجتمع الصهيوني في ثلثي مساحة فلسطين المحتلة سنة 1948 لضربات صواريخ المقاومة.

في المقابل صبَّت الآلة العسكرية الإسرائيلية آلاف القذائف والصواريخ مستهدفة في معظمها أهدافاً مدنياً من أبراج سكنية ومصانع مدنية وبنى تحتية، تعبيراً عن العجز من النيل من الإمكانيات العسكرية لفصائل المقاومة ومحاولة لترسيخ مبدأ كي الوعي وتدفيع الثمن للشعب الفلسطيني.

يتناول الملف أحداث ومجريات معركة "سيف القدس" التي أطلقتها المقاومة ضدّ الاحتلال الإسرائيلي، وتداعياتها على المستوى الفلسطيني والإسرائيلي والعربي والدولي، ويعرض للخسائر المادية والبشرية التي نتجت عن هذه العملية، كما يسلط التقرير الضوء على موقف وأداء الفصائل الفلسطينية، والمواقف الرسمية والشعبية خلاله.
وبالمقابل يعرض للمواقف السياسية، والعسكرية، والأمنية، والتحركات الشعبية الإسرائيلية. ولا يغفل الحديث عن المواقف العربية والإسلامية والدولية. أما الفصل السابع والأخير فقد خُصص للتقارير، وتقديرات الموقف، والمقالات التي تتعلق بمعركة "سيف القدس" وتداعياتها. ويغطي هذا الملف أهم الأحدث والمواقف في الفترة من 1/4/2021 إلى 31/5/2021.

وتبرز أهمية الملف، الذي يتألف من سبعة فصول، في كونه مادةً علميةً مفصلةً، تضيف للباحث والمهتم بالشأن الفلسطيني والعربي والإسرائيلي، على حدّ سواء، كمّاً خصباً من المعلومات الواضحة والدقيقة حول العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في الفترة المذكورة. ويفيد صناع القرار في تعاملهم مع "إسرائيل"، وفهم سياستها بشكل أفضل. ويبرز آراء أبرز المحللين في الصحف الإسرائيلية، وتوجهات الإعلام العبري.

حول الموقع

سام برس