يسعى أسبوع النقاد الذي يقام ضمن مهرجان كان السينمائي إلى مواصلة استكشاف "السينما المقبلة" في الذكرى الستين لإطلاقه، ويشمل هذه السنة أفلاماً من أوكرانيا وكولومبيا، وعملاً هو الأول لمخرجته، يتولى بطولته الممثل جيرار ديبارديو.

وتتنافس ضمن هذا الأسبوع سبعة أفلام روائية طويلة هي الأولى لمخرجيها، وستة أفلام أخرى في عروض خاصة، وفق القائمة التي أُعلِنَت الاثنين واختيرت الأعمال المدرجة فيها من بين أكثر من ألف شريط شاهدها المنظمون، وهو عدد أدنى بقليل من عدد الأفلام التي كانت تتقدم للمشاركة في السنوات السابقة.

وقال المندوب العام للمهرجان شارل تيسون لوكالة فرانس برس، إن أفلاماً عدة تُظهر "شخصيات تتقاتل، وقصصا عن تحرر فتيان أو شخصيات نسائية، ورغبة هؤلاء في شق طريقهم والذهاب إلى حدود أنفسهم".

وتتولى اختيار الفائز لجنة تحكيم برئاسة المخرج الروماني كريستيان مونجيو (الفائز بالسعفة الذهبية عام 2007).

ومن بين الأعمال الأولى لمخرجيها، الفيلم الفرنسي "ريانافوتر" لجولي لاكوستر وإيمانويل مار، وآخر مصري لعمر الزهيري عن أب تحول إلى دجاجة بسبب خدعة سحرية سارت بشكل خاطئ، إضافة إلى فيلم من كولومبيا ("أمبارو" لسيمون ميسا سوتو) عن امرأة وسط الحرب الأهلية، وكذلك من سويسرا وأوكرانيا ("أولغا" لإيلي غرابي).

ويفتتح الأسبوع بفيلم من خارج المسابقة هو "روبوست" للمخرجة كونستانس ماير، مع النجم جيرار ديبارديو.

واتسمت القائمة المختارة بالتساوي بين الرجال والنساء، إذ تضم أفلاماً لسبعة مخرجين ذكور ومثلها لمخرجات، علماً أن 30 % من الأفلام الألف المتقدمة هي لإناث.

وقال تيسون "نحن لا نبدأ من هوس المناصفة، بل ننطلق من الأفلام نفسها، ويسعدنا أن تكون النتيجة" متساوية.

ويحتفل أسبوع النقاد (من 7 إلى 15 تموز/يوليو)، أحد الأقسام الموازية الرئيسية لمهرجان كان، بعيده الستين هذا العام.

حول الموقع

سام برس