قال الصحفي الاسرائيلي إيدي كوهين ، ان لدى اسرائيل سفارة في العاصمة القطرية الدوحة ، مؤكداً في الوقت نفسه ان مبنى السفارة يقع في كورنيش الدوحة قرب الشيراتون ، وان بيت السفير يقع في منطقة بوهامور .

وقال الصحفي أيدي كوهين ، قريبًا سوف تصبح السفارة الاسرائيلية علنية ، وان قطر حليف وثيق لاسرائيل.

ولفت الصحفي الاسرائيلي ، الى ان قطر تخدم كل مصالح تل ابيب في الخليج والمشاريع الصهيونية في كل المنطقة ، بحسب مزاعم الصحفي ، أيدي كوهين " التي نشرها على " تويتر " يوم الثلاثاء.

الشيخة مريم ال ثاني تُكذب كوهين :

من جانبها ، ردت الشيخة القطرية مريم ال ثاني ، على الصحفي الاسرائيلي كوهين ، بإنه يناقض نفسه ، في أشاره الى عدم وجود سفارة سرية لاسرائيل بالدوحة ، وان اتهام قطر منذ سنة ١٩٩٥ بدعم الإرهاب والتآمر على الأنظمة العربية المعتدلة وتحالف الانظمة الإقليمية المتطرفة والمتشددة وتمول حماس والاخوان ودعوته الى تجميد أموال قطر في الولايات المتحدة وأوروبا وبريطانيا" ، بحسب تغريدة كوهين غير منطقي.

وقالت الشيخة مريم ال ثاني ، ان كل ذلك يناقض المزاعم الذي طرحها الصحفي كوهين .

وقالت الشيخة مريم في ردها على تغريدتي كوهين "جميل إنك تناقض وتفند نفسك بنفسك".

ويرى عدد من السياسيين والصحفيين العرب الى ان طرح الصحفي الاسرائيلي ، أيدي كوهين منشورين يتهم فيها قطر بوجود سفارة سرية في الدوحة ومنزل للسفير ، يأتي في اطار الابتزاز والتشكيك وجر دولة قطر الى التطبيع ، لاسيما بعد موقف امير قطر تميم بن حمد ال ثاني ، الذي اكد موقف بلاده الداعي إلى تسوية عادلة للقضية الفلسطينية على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربيةومبدأ حل حل الدولتين.

وتصريحات وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن ، ومساعدته لؤلؤة الخاطر التي تصب في هذا الاتجاه ، رغم ان وزير الخارجية القطري يشير الى ان قطر تقيم بعض العلاقات مع اسرائيل في أمور تتعلق بالجوانب الانسانية والتنموية للفلسطينيين .

حول الموقع

سام برس