قلعة تركيا البيضاء وقبلتها للعلاج والسياحة.. تمتاز بعجائب الطبيعة الساحرة والطب والاستشفاء، مما جعلها مقصدا لمئات الآلاف من السائحين.

هي منطقة باموق قلعة أو قلعة القطن، التي تقع في ولاية دنيزلي غربي البلاد، وتعد وجهة هامة للسياحة الداخلية والخارجية، ومع العطلات ونهاية الأسبوع تتكثف الزيارات لها.

وتشهد المنطقة الشهيرة إقبالا كبيرا منذ قرار الحكومة رفع الحظر المفروض بسبب كورونا، اعتبارا من الأول من يونيو/حزيران الماضي، ليتدفق عشرات الآلاف من الزائرين إلى المنطقة، ويصلها الزوار الأجانب يوميا.

وفي ظل الإجراءات التي تتبع في تركيا لمكافحة الجائحة، تتواصل العملية السياحية في المنطقة باتباع الإرشادات من ارتداء الكمامات والتعقيم المتواصل، والحفاظ على المسافة الاجتماعية.

مميزات المنطقة
تعد باموق قلعة واحدة من أروع العجائب الطبية في العالم، وتتألف من مجموعة من الحمامات الساخنة الطبيعية، التي تحتوي على كميات كبيرة من الكالسيوم.

ويقصدها السياح من كل دول العالم للتمتع بمناظرها الطبيعية التي تؤمن لهم وقتا ممتعا من الاسترخاء والهدوء، وهي مُدرجة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" للتراث العالمي.

باموق قلعة معروفة أيضا بأنها مركز للعلاج بالمياه الحارة منذ عصور قديمة، وتعد وجهة للراغبين بالسياحة العلاجية، فبفضل مياهها الغنية بالكالسيوم والمعادن التي شكلت عبر العصور مصاطب من ترسبات الترافرتين (حجر جيري).

علاج طبيعي

ومما يميز المنطقة في السياحية العلاجية حوض المياه الساخنة في مدينة هيرابوليس الأثرية، والينابيع الحارة المتدرجة المستخدمة للعلاج، فضلا عن المنشآت السياحية التي تحويها.

وتعرف الينابيع المتدرجة في باموق قلعة التي تبعد عن مركز مدينة دنيزلي نحو 18 كم بـ"الجنة البيضاء"، بسبب اللون الأبيض الناجم عن ترسبات الجير.

ويختلط بياض ترسبات الجير ببياض الثلوج التي تكسو المنطقة في الشتاء، ليكونا لوحة يتوّجها دخان ينابيع المياه الساخنة، التي تصل درجة حرارتها 36 درجة مئوية.

وتتيح المنطقة للسياح الاستمتاع بمشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة والتقاط صور لتلك الينابيع، من على ارتفاع نحو ألف متر، في أثناء قيامهم بجولة جوية بالمناطيد.

وإلى جانب الحوض الأثري، يضع السياح ضمن أولوياتهم زيارة منطقة قاراهيت القريبة، المشهورة بمياهها الحارة التي تكتسب اللون الأحمر والتي تبلغ حرارتها 60 درجة مئوية، بفضل غناها بالمعادن التي تسهم في علاج الروماتيزم والدورة الدموية، والربو، ومشاكل البشرة.

تاريخ وآثار

كما تضم المنطقة حوض المياه الساخنة في مدينة هيرابوليس الأثرية، التي تشكلت عبر عوامل طبيعة من تراكم المياه الحارة وبقايا حطام أعمدة المدينة جراء زلزال وقع في المنطقة عام 692 بعد الميلاد.

وتسمح درجة حرارة المياه في الحوض الأثري التي تبقى ثابتة عند 36 درجة مئوية -حتى مع اختلاف الفصول- بخوض تجربة فريدة من نوعها وسط المعالم الأثرية.

واستقبلت منطقة باموق قلعة أكثر من 100 ألف سائح في الثلث الأول من 2021، وفق رئيس جمعية مشغلي الفنادق السياحية في ولاية دنيزلي، غازي مراد شن، حسب تصريح سابق أدلى به لوكالة الأناضول، في حين استقبلت 625 ألفا و120 سائحا طوال عام 2020.

اهتمام سياحي

وفي ظل الموسم السياحي، يتدفق يوميا آلاف الزوار إلى المنطقة، وفي العطل الرسمية وبنهاية الأسبوع يزداد تدفق الزائرين القادمين للمنطقة في ظل أجواء سياحية مناسبة.

ويمضي السياح أوقاتهم بين زيارة المناطق الأثرية المختلفة، والسباحة في الأحواض المنتشرة بالمنطقة بغرض الاستشفاء.

كما يقضون جزءًا من أوقاتهم في المشي حفاة على بياض "قطني" جميل وإدخال أرجلهم في مياه البحيرات من أجل الحصول على صحة سليمة وقضاء وقت ممتع.

ولابد في نهاية الجولة من التقاط كثير من الصور التذكارية من أجل تخليد الزيارة، في وقت يتوقع فيه القائمون أن يصل عدد زوار المنطقة هذا العام نحو مليون سائح أجنبي ومحلي.

المصدر : وكالة الأناضول

حول الموقع

سام برس