نجح فريق طبي في مستشفى فلسطين للأمومة والطفولة بأمانة العاصمة، اليوم، في إجراء عملية ولادة قيصرية لامرأة أنجبت توأماً سيامياً ملتصقاً من الصدر والبطن.

وأوضح مدير مكتب الصحة في الأمانة، الدكتور مطهر المروني، أن التوأم بحالة حرجة جداً، وبحاجة إلى رعاية طبية فائقة وخاصة وتشخيص دقيق لحالتهما، ما يستدعي سرعة نقلهما للخارج، لعلاجهما في مراكز طبية متخصصة وحديثة.

وأشار إلى أن الحصار المفروض على الموانئ والمطارات اليمنية، وتدمير البنية التحتية للمنشآت الصحية، تسبب في تدني مستوى الخدمات الطبية، وموت مئات الاطفال والنساء، وتفاقم معاناة آلاف المرضى الذين هم بحاجة ماسة للسفر إلى العلاج بالخارج.

من جانبها، أوضحت أخصائية النساء والولادة رئيس الفريق الذي أجرى العملية الدكتورة عذبة البرطي، لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، أن حالة الأم (28 عاماً)، مستقرة، واكتشفت حملها بتوأم سيامي إناث في بداية الشهر السابع من الحمل.

وأشارت إلى أن الحمل كان طبيعياً ومستقراً، ولا تعاني الأم من أي أمراض مزمنة.

وبيّنت الدكتورة البرطي أن التوأم السيامي تمتلكان رأسين وعمودين فقريين، وبطن، وثلاث أرجل، وثلاث أيدٍ، ويبلغ وزن كل واحدة منهما كيلو و800 جرام، وهما في حالة حرجة على أجهزة التنفس الصناعي في قسم الحضانة، وتحتاجان للرعاية الطبية الفائقة لضمان بقائهما على قيد الحياة.

فيما أكدت مديرة عام المستشفى، الدكتورة ندى الوجمان، أن المستشفى قدم الرعاية الطبية اللازمة للتوأم السيامي، وتم وضعهما في الحضانة وحالتهما حرجة.. مشيدة بجهود الفريق الطبي، ونجاح العملية القيصرية.

وأوضحت أن ولادة التوأم السيامي تعتبر الحالة الثانية في المستشفى بعد ولادة أربعة توائم ذكور العام 2019، اثنان منهما كانا ملتصقين تُوفيا بعد الولادة مباشرة.

حول الموقع

سام برس