كشف المتحدث الرسمي للقوات المسلحة بالعاصمة صنعاء، العميد يحيى سريع، تفاصيل "عملية ربيع النصر" في محافظتي مأرب وشبوة.

وأوضح، في إيجاز صحفي يوم الاحد، أن الوحدات العسكرية المكلّفة بمهمة التحرير باشرت تنفيذ العملية وفقاً للخطة العملياتية.


وأكد سريع ،أن الوحدات العسكرية حققت -خلال الأيام الأولى للعملية- تقدماً ميدانياً كبيراً، بفضل الله تعالى وتعاون أبناء تلك المناطق، في تأمين مناطقهم قبل أن تتولّى الجهات المختصة من الأجهزة الأمنية توفير الأمن والاستقرار في تلك المناطق.

وقال: "شارك في تنفيذ العملية عدة وحدات، أبرزها سلاح الجو المسيّر بأكثر من 278 عملية، منها 161 عملية استهدفت مواقع وتجمعات العدو في الأراضي المحتلة، وكذا 117 عملية في أراضي العدو السعودي".

وأضاف: "كان هناك حضور لافت للقوة الصاروخية بـ130 عملية، منها 95 عملية في الأراضي المحتلة، و35 عملية في العمق السعودي".

وأشار إلى أن قوات الدفاع الجوي نجحت -خلال تنفيذ العملية- في إسقاط أربع طائرات استطلاعية (سي اتش فور، وينق لونق، وطائرتين سكان إيقل)، إضافة إلى أن عمليات التصدّي للطيران الحربي الناجحة بلغت 296 عملية.

وقال العميد سريع ، ان غارات التحالف الجوية بلغت 705 غارة.

واستعرض متحدّث القوات المسلحة نتائج عملية "ربيع النصر" على مستوى الجغرافيا، حيث نجحت القوات المسلحة في تحرير مديريات: عسيلان، وبيحان، وعين من محافظة شبوة، وتحرير مديريتي حريب والعبدية وأجزاء من مديريات جبل مراد والجوبة بمحافظة مأرب ..

مؤكداً أن إجمالي مساحة ما تم تحريره، خلال عملية "ربيع النصر"، 3200 كيلو متر مربّع.

وقال سريع ، انه تم تطبيع الحياة في المناطق المحررة ، وتولّت وزارة الداخلية عبر أجهزتها الأمنية، وكذلك الجهات المعنية، مسؤولياتها بما فيها السلطة المحلية".

وأكد العميد سريع ان خسائر العدو تضمنت مقتل وإصابة وأسر ألف و840، منهم 550 قتيلا وألف و200 مصاب و90 أسيراً .. موضحاً أن بين القتلى قيادات ما يسمى بداعش والقاعدة.

وقال: "تم إعطاب وإحراق وتدمير ما يقارب 160 آلية ومدرعة وعربة وناقلة جند، إضافة إلى تدمير 180 قطعة سلاح، وتدمير خمسة مخازن أسلحة، وإسقاط أربع طائرات استطلاعية، منها سي اتش فور، واغتنام عشرات المدرّعات والآليات".

حول الموقع

سام برس