انطلقت مساء الاثنين بالعاصمة السعودية الرياض ، اعمال قمة الشرق الاوسط " الاخضر" بمشاركة عدد من الرؤوساء والمسؤولين والوفود العربية والاوربية.

وأعلن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، لدى افتتاحه اعمال القمة عن إنشاء منصة تعاون لتطبيق مفهوم الاقتصاد الدائري للكربون.

كما إطلق مبادرتين للمناخ بـ 39 مليار ريال تساهم السعودية بـ 15% منهما ، وتأسيس مؤسسة المبادرة الخضراء كمؤسسة غير ربحية لدعم أعمال القمة مستقبلا.

ووجه بتأسيس برنامج إقليمي لاستمطار السحب، وآخر للتنمية المستدامة للثورة السمكية، وكذلك تأسيس مركز إقليمي للإنذار المبكر بالعواصف في المنطقة.

وأكد أهمية إنشاء منصة تعاون لتطبيق مفهوم الاقتصاد الدائري للكربون، منبها لضرورة وحتمية التعامل مع الفجوات في منظومة العمل المناخي في المنطقة.

من جانبه عبر ولي عهد الكويت، الشيخ مشعل الأحمد الصباح عن دعم دولة الكويت للجهود الدولية لمواجهة تغير المناخ، محذرا في كلمته للقمة من أن استمرار التغير المناخي سيؤدي إلى مزيد من الكوارث.

الجدير بالذكر ان السعودية أعلنت يوم السبت الماضي أنها تخطط للاستثمار في "مصادر طاقة جديدة، بما في ذلك الهيدروجين"
وخفض انبعاثات الكربون بمقدار 278 مليون طن سنويا بحلول عام 2030 ، بالاضافة الى بدء تنفيذ المرحلة الأولى من مبادرة للتشجير بزراعة أكثر من 450 مليون شجرة.

حول الموقع

سام برس