فقد الرئيس الامريكي جو بايد ، اعصابه في مؤتمر صحفي ، بعد ان وجه اليه الصحفي " بيتر دوسي" ، من شبكة فوكس نيوز سؤالاً عما إذا كان التضخم يمثل عائقا. وعقب ذلك وجه الرئيس بايدن شتائمه للصحفي بصورة نابية وخارجه عن اللياقه ، ما أثار حفيظة الحاضرين والرأي العام الامريكي بتوجيه الاهانة وأستخدام لغة القمع واحتكار المعلومة في بلد الحريات ، بحسب شبكة "CNN".

من جانبه قال مراسل فوكس بيتر دوسي ، إن بايدن اتصل به بعد وقت قصير وقدم اليه اعتذاره.

حول الموقع

سام برس