أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا الحصول مجدداً على أدلة تؤكد تورط الولايات المتحدة الأمريكية في أنشطة عسكرية بيولوجية خطيرة في أوكرانيا.

وأوضح نيبينزيا في جلسة خاصة بمجلس الأمن الدولي دعت اليها بلاده أن هناك أدلة تشير إلى قيام شركات ومتعهدي البنتاغون بتمويل أبحاث بيولوجية في أوكرانيا مؤكداً أن وزارة الدفاع الروسية حصلت على وثائق وأدلة صادمة حول مشاريع البنتاغون التي كانت تعرض حياة الأوكرانيين للخطر كمشروع (يو بي 8).

ولفت نيبينزيا إلى أن التحليل المبدئي للوثائق يشير إلى استخدام ماريوبول كمركز اقليمي لدراسة مسببات الكوليرا حيث كانت “الذراري” المكتشفة ترسل إلى مركز كييف للصحة العامة لتحويلها إلى الولايات المتحدة الأمر الذي أكدته وثائق تسليم “الذراري” إضافة إلى وجود معلومات بشأن تجربة أدوية خطيرة في مشفيين للأمراض النفسية بمقاطعة خاركوف.

وأشار نيبينزيا إلى أن واشنطن التي تسعى إلى تعطيل مراقبة حظر الأسلحة الكيميائية ترفض أيضاً إنشاء آلية للتحقق بشأن الأسلحة البيولوجية في أوكرانيا كرفضها شرح أسباب نشاطها في مجال المختبرات البيولوجية في أوكرانيا.

وقال نيبينزيا “نتساءل عن اهتمام الولايات المتحدة بالعوامل الممرضة الموجودة في أنهار أوكرانيا” موضحاً أن نظام كييف طلب من شركة بيرقدار التركية إضافة أجهزة لرش الرذاذ على المسيرات من أجل خلق كارثة في أنهار وبحار أوكرانيا والدول المجاورة حيث تشكل هذه الأجهزة خطراً كبيراً ولاسيما أن أوكرانيا اشترت أكثر من خمسين جهازاً من هذا النوع مجهزة بوسائل رش الرذاذ.

المصدر: سانا

حول الموقع

سام برس