رأس الملك عبدالله الثاني ، الثلاثاء ، اجتماعا في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات للوقوف على آخر التفاصيل المتعلقة بتسرب الغاز الذي حصل بالعقبة يوم الاثنين والآثار الناجمة عنه.

وأعرب خلال الاجتماع، الذي حضره من العقبة عبر تقنية الاتصال المرئي سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، عن تعازيه الحارة لأسر "شهداء الواجب" الذين قضوا جراء الحادثة المؤلمة، داعيا الله أن يتغمدهم بواسع رحمته، ويمن على المصابين بالشفاء العاجل.

وشدد على ضرورة تقديم توضيحات شفافة للرأي العام لكل ما حصل من خلال نتائج التحقيق، وتحديد الأخطاء ومحاسبة المقصرين وفق القانون.

ولفت الملك إلى أهمية اتخاذ الإجراءات الاحترازية والاحتياطات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلا.

المصدر: بترا

حول الموقع

سام برس