سام برس/ خاص

ندد أبناء قبائل حاشد واستنكروا بشدة جريمة محاولة الاغتيال الجبانة التي استهدفت أحد أبرز رجالاتها وأبنائها الأخيار المناضل الكبير الدكتور/ ناصر بن يحيى العرجلي رئيس حزب اليمن الحر عضو مجلس الشورى من قبل المتهم بندر العسل مدير فرع هيئة الاوقاف بمحافظة اب يوم الاربعاء والذي أقدم على جريمته النكراء الغادرة بمعية عصابة مسلحة ظهر اليوم بمنطقة دارس شمالي العاصمة صنعاء في وضح النهار قبل أن يلوذوا بالفرار.

وهرع مئات المسلحين من أبناء قبائل حاشد من كل حدب وصوب الى المستشفى السعودي الالماني حيث يتلقى الدكتور العرجلي وشقيقه ردفان العلاج اثر اصابتهما البالغة في الجريمة .

وأكد أبناء قبائل حاشد بأن أمام الدولة وأجهزتها الأمنية ساعات فقط لاعتقال الجاني العسل وأفراد عصابته وتقديمهم للعدالة وفي حال أي فشل أو عجز او تقصير من الجهات الرسمية لاداء واجبها الوطني والقانوني فانهم سيكونون في حل من أي تبعات وسيقومون بالاقتصاص بأيديهم من القتلة، كونهم معروفون وأماكن سكنهم في صنعاء كما إن الجاني مسئول ويشغل منصبا مهما في الدولة من خلال موقعه في ادارة فرع الهيئة العامة للأوقاف بمحافظة إب حيث يمارس الفساد ومصادرة اراضي المواطنين هناك دون وجه حق دون حسيب أو رقيب وعندما تعرض للنقد من قبل الدكتور العرجلي شرع في تنفيذ جريمته ..

موضحين بأن الدولة وأجهزتها الأمنية تتحمل كافة الاثار والتداعيات التي قد تنجم عن حدوث أي تقاعس أو تراخ في القبض على الجناة خلال الساعات القليلة القادمة.

وكان الجاني العسل وجماعته أطلقوا وابلا من الرصاص على الدكتور العرجلي بعد نزوله مباشرة من سيارته للقاء الجاني لقاء وديا حسب طلب العسل في اتصاله الأخير بالدكتور العرجلي ما أدى الى اصابته اصابة بليغة وكذلك شقيقه ردفان الذي كان برفقته اثناء ارتكاب الجريمة حيث تم نقلهما الى المستشفى السعودي الالماني.

حول الموقع

سام برس