الجمعة, 04-ديسمبر-2020
الرد الايراني
بقلم/ العميد ناجي الزعبي

الإرهاب الجاهز.. إكليشة بيد الأنظمة القمعية(2)
بقلم/ الدكتور علي الصباحي

وائل شرحه..!
بقلم/ معاذ الخميسي

حكایة صورة .. أمي ھي من ارسلتني لكي ادرس في صنعاء
بقلم/عبدالرحمن الغابري

نعيش مرحلة استحمار اليمن!
بقلم/ خالد الرويشان

عن احتمالات حرب اقتصادية حقيقية على يمنيي الداخل
بقلم/جميل مفرِّح

الثابت والمتغير في السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط
بقلم/ أ. د. محسن محمد صالح

لماذا لم يتعلّم العرب من تاريخهم؟
بقلم/د. بثينة شعبان

الرئيس اللبناني يرحب بالمفاوضات القادمة بين بيروت وتل ابيب لترسيم الحدود
سام برس
أجمل الأماكن السياحية في لندن .. 32 معلم سياحي تُسر الناظرين
سام برس
رشاقة نجوى كرم وسميرة سعيد حديث الناس
سام برس
سواريز : سأحتفل أمام المسؤولين عن رحيلي إذا سجلت هدفا في مرمى برشلونة
سام برس
قراءة في ديوان "درب الأراجيح مغلق"
سام برس
آبل تطور شاشات تصلح نفسها بـ"التسخين"
سام برس/ متابعات
بايدن يتهم ترامب بتحريض المتطرفين على تصفية حاكمة ميشيغان
سام برس
الناجحون. والمحنطون..!!
بقلم/ معاذ الخميسي
واشنطن تفرض عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً
سام برس
تقديس الجهل!!؟
بقلم / أحمد عبدالله الشاوش
رئيس اركان الجيش الجزائري : لن نسمح بعودة البلاد إلى حقبة سفك الدماء
سام برس
التجريب والسيكودراما.. برامج العلاج التأهيلي والنفسي في المسرح
سام برس
الرئيس الكوري الشمالي في حالة استجمام بالساحل الشرقي وبصحة جيدة
سام برس
رسالة أمل بمناسبة حلول رمضان المبارك في ظل أزمة (كوفيد-19)
بقلم/ هند العتيبة
السعودية توقف الحكم بالجلد وتكتفي بعقوبات بديله
سام برس
روسيا تعلن عن ابتكار دواء لعلاج فيروس كورونا
سام برس
براءة اختراع.. سماعات ذكية لنقل الموسيقى مباشرة إلى المخ
سام برس

الجمعة, 30-أكتوبر-2020
 - تقول أمي كلاماً على دارج عادتها في الحديث، وتضمنه خلاصات عميقة، على هيئة حكمٍ سمعتها من نساء تربت على حكمتهن، أو أمثال دارجة، مما يتناقله أهل التجربة، فيما أفكر بأنها امرأة لا تستحضر الخلاصات فقط، بل هي قد عاشت هذه التجارب بقلم/ عائشة سلطان -
تقول أمي كلاماً على دارج عادتها في الحديث، وتضمنه خلاصات عميقة، على هيئة حكمٍ سمعتها من نساء تربت على حكمتهن، أو أمثال دارجة، مما يتناقله أهل التجربة، فيما أفكر بأنها امرأة لا تستحضر الخلاصات فقط، بل هي قد عاشت هذه التجارب حقاً، بل ويتراءى لي أنها عاشت عمراً أكثر مما يبدو عليها.

مما تردده أمي قولها: «الناس يتحدثون عنك دائماً، سواء أحسنت أو أسأت، وسواء علموا أو جهلوا»، والخلاصة: أرح رأسك من التفكير في آرائهم، ثم تردد هذا المثل: «الناس إذا شافوك في خير حسدوك، وإذا شافوك في شر ضحكوا عليك»، والخلاصة ذاتها!

تقول الحكاية: إن امرأة صدمت بخيانة زوجها، وبعد أن بكت وابتلعت غصتها، مضت بعيداً، واختفت عن الجميع، بل وصمتت إزاء الشائعات التي كانت تصلها من الناس، وحتى من بعض أقربائها، ممن لا يعلمون الحقيقة. وحين تعافت من الصدمة، بدا لها كل ما سمعته مجرد آراء تنم عن جهل وتسرّع في الحكم، وعدم فهم، وبعضه ينم عن حسد وغيرة!

لاحقاً، أسرّت لإحدى صديقاتها بأن زوجها كان الشخص الوحيد الذي يشعرها بالأمان والأهمية، بعد الحادثة التي تعرضت لها، أيقنت أنها كانت واهمة، كمعظمنا، حين نعتقد أن شخصاً ما هو ما يجعلنا سعداء أو متماسكين!

يحتاج الإنسان إلى أن يعرف على وجه الدقة، أن ما يجعله متماسكاً في مواجهة الظروف والقسوة، لا بد أن ينبع من داخله، إلا أن المعرفة وحدها لا تكفي، إذا لم يكن بمقدورنا أن نتخطى سطوة آراء الناس، التي قد تتحول أحياناً إلى آلة قاسية وبلا قلب، نحن نحتاج إلى أن ننتبه لأنفسنا، أكثر مما نركز على اشتراطات الآلة، بينما نحتاج إلى أن نعتني بأنفسنا، لا بآراء الآخرين.

نقلاً عن البيان
عدد مرات القراءة:1979

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق: