قالت مصادر سياسية ان الرئيس الكوري الشمالي انتقل الى الساحل الشرقي لاخذ قصد من الراحة وانه حي وفي صحة جيدة ، نافية ماتروجه بعض وسائل الاعلام.

وفي ظل التسريبات والشائعات والمطابخ السياسية المثيرة عن عدم ظهور الرئيس الكوري الشمالي عن المشهد والتساؤلات عن صحته وعدم حضوره حفل على درجة من الاهمية ، قطع لمستشار الخاص للأمن القومي للرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن ، الشك باليقين ، نافياً تلك الشائعات .

وأكد المستشار الكوري الجنوبي ، ان كيم جونغ أون ، حي وفي صحة جيدة ، كما قلل من خطورة الشائعات المتداولة ، بحسب ماذكرته " فرانس 24".

وصرح المستشار مون شونغ-إين الأحد إن "موقف حكومتنا حازم"، مضيفا لقناة "سي إن إن" الأمريكية أن "كيم جونغ أون حي وصحته جيدة".

وتابع أن الزعيم الكوري الشمالي يقيم منذ 13 نيسان/أبريل في وونسان على الساحل الشرقي للبلاد، مؤكدا أنه "لم يرصد أي نشاط مشبوه حتى الساعة".

وفي الأيام الأخيرة، تضاعفت الشائعات حول صحة كيم بعد غيابه عن احتفالات ذكرى ميلاد مؤسس النظام الكوري الشمالي وجد الزعيم كيم إيل سونغ في 15 نيسان/أبريل.

حول الموقع

سام برس