بقلم/ معاذ الخميسيبقلم/ معاذ الخميسي

مابين أمس نادي الوحدة صنعاء.. واليوم.. فارق كبير..ومازلت أحتفظ بصور لأرضية النادي..ونسخة من عدد (الثورة الرياضي) الذي أثرنا على صفحاته (كارثة) زعيم الأندية..بتوقف المشروع الاستثماري..وتحول الأرضية إلى ورشة لمنشار أحجار..ويومها تجاوب طيب الذكر الأستاذ عبدالرحمن الأكوع وزير الشباب والرياضة وحرك (ملف النادي) الاستثماري الذي كان يجوب به أدوار الوزارة المحب الوفي الأستاذ علي الصباحي والمخلص الهادئ عبدالكريم شيبان سعياً لاستكمال المشروع..!!

اليوم..أين أصبح (زعيم الأندية) وأين كااااان..وما الذي حدث ليتصدر نادي الوحدة أندية اليمن بمنشأة عملاقة..ونادِ مميز..ونشاطات وبطولات مستمرة..!؟ وكيف استطاع نادي الوحدة أن يكسر الجمود..ويقهر المستحيل..خلال الأعوام الأخيرة الصعبة والمؤلمة والقاهرة..؟؟

حتى رياضة الفروسية أحياها النادي.. وأقام بطولتين مميزتين..واستمر في برامجه ونشاطاته..وجهز منشأة راقية..زاهية..وتحول مقر النادي إلى وجهة مهمة للشباب ومحبي المتابعة الرياضية..!

وفي حين (غط) رؤساء الكثير من الأندية في نوم عميق..وتفرغت إداراتهم لمتابعة (الدعم) المالي دون أن نلحظ نشاط وفعاليات..وركز (الخبراء أو الخُبرة) في إدارات عدد من الأندية على (جني) الإيجارات..وترك الإصلاحات..كان رئيس الوحدة صنعاءيتحرك..ويفكر.. ويجهز..ومعه نخبة من المجتهدين
..ووصلوا إلى أن وضعوا (نادي الوحدة) فيالواجهة..وفي الصدارة..حضوراً..ونشاطاً..وفاعلية!!

أتذكر في العام 201م كتبت..وأثنيت.. على إدارة الوحدة ورئيسها وتمنيت أن يحذو بقية رؤساء الأندية حذوه..ولكن لا حياة لمن تنادي..إذن من طين وأخرى من إيجارات..!

وحدهُ (كشخصية بارزة) فعل أمين جمعان الكثير ومعه العديد من المخلصين..وهناك إدارات (محشورة) بالتجار ورجال المال والوجاهات والمسئولين والمؤثرين..ولم تستطع أن تقيم بطولة..أو ملتقى..أو فعالية..أو ندوة..!!

يستحق الوحدة النادي العريق والكبير أن نفخر به وبأنشطته وبما يقدمه..ويستحق جمعان ومن معه الثناء والتقدير والاحترام..فيكفي أنهم نجحوا..وتميزوا..وكشفوا مستور الإدارات المهترئة..والفارق المهم بين الناجحين.. والمحنطين..!!

حول الموقع

سام برس