واصلت الليرة التركية خسائرها مقابل الدولار في المعاملات المتأخرة، الخميس، بعد أن تداول أنباء حول اعتزام الولايات المتحدة فرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس-400".

هبطت الليرة التركية إلى 7.9290 أمام العملة الأمريكية وسجلت 7.9175 في الساعة 18:22 بتوقيت غرينتش، منخفضة 1.25 بالمئة عن إغلاق أمس الأربعاء؛ وفقا لـ"رويترز".

وكانت "رويترز"، قد نقلت عن 4 مصادر من بينها مسؤولان أمريكيان، اليوم، قولهم إن الخطوة التي طال انتظارها، والتي من المرجح أن تثير غضب أنقرة وتعقد بشدة العلاقات مع الإدارة القادمة للرئيس المنتخب جو بايدن، يمكن الإعلان عنها في أي وقت.
وأوضحت المصادر للوكالة أن العقوبات ستستهدف الرئاسة التركية للصناعات الدفاعية ورئيسها إسماعيل دمير. وقالت عدة مصادر إنهم يتوقعون الإعلان عن العقوبات، يوم الجمعة، لكن أحدهم قال إنه قد يأتي في أي وقت ربما اليوم الخميس.

يمكن لوزارة الخارجية الأمريكية تغيير خططها وتوسيع نطاق العقوبات المخططة ضد تركيا، حليف الناتو لعقود أو تضييقه. ومع ذلك، قالت المصادر إن الإعلان عن العقوبات في شكلها الحالي بات وشيكا.

وأضافت المصادر إلى أن الولايات المتحدة - بعد انتظار طويل لتغيير تركيا مسارها في مواجهة تحذيرات الولايات المتحدة بشأن متطلبات العقوبات بموجب القانون - مستعدة أخيرا للتحرك.

وسلمت روسيا أنظمة صواريخ "إس-400" أرض-جو، العام الماضي، واختبرتها تركيا في أكتوبر/ تشرين الأول.

وقالت أنقرة إنه لن يتم دمجهم في أنظمة "الناتو" وإنها لا تشكل أي تهديد، داعية إلى مجموعة عمل مشتركة حول هذه القضية.

حول الموقع

سام برس