أعلن علماء أستراليون أنهم قاموا بتطوير اختبار لقياس مستوى السكر في الدم لمرضى داء السكري، هو عبارة عن شريط يفحص مستويات الغلوكوز عن طريق اللعاب.

ونقلت وكالة "رويترز" تصريحات أستاذ الفيزياء في جامعة نيوكاسل في أستراليا وقائد الفريق الذي ابتكر الاختبار، بول داستور، الذي قال: "أفضل اختبار لقياس مستوى الغلوكوز في الدم هو ما لا يستلزم وخزا".

وأضاف داستور قائلا "هذا الاختبار يفتح الباب أمام اختبارات لقياس مستويات الجلوكوز في الدم دون ألم وبتكلفة منخفضة، ونأمل كذلك في نتائج أفضل كثيرا لمن يعانون من داء السكري".
ومضى داستور قائلا إن "الاختبار الجديد ابتُكر بمحض الصدفة بينما كان يعمل العلماء على خلايا شمسية".

وتابع داستور قائلا "يمكن نقل التكنولوجيا الجديدة واستخدامها في اختبارات كوفيد-19 ومسببات الحساسية ومستويات الهورمونات والكشف عن الأورام".

وعادة ما يقوم مرضى السكري بوخز أصابعهم عدة مرات في اليوم ثم وضع قطرة دم على شريط اختبار وذلك لمراقبة مستويات السكر في الدم والسيطرة عليها. لذا يحاول بعض المصابين بداء السكري تجنب هذه العملية تفاديا للألم وتقليل عدد الاختبارات قدر الإمكان.

ولكن الاختبار الجديد يعمل عن طريق إدخال إنزيم يستطيع الكشف عن وجود الجلوكوز في جهاز يمكنه بعد ذلك نقل وتحديد مستويات الجلوكوز، وذلك حسبما قال بول داستور أستاذ الفيزياء بجامعة نيوكاسل في أستراليا وقائد الفريق الذي ابتكر الاختبار.

حول الموقع

سام برس