كشفت وسائل اعلام دولية عن فضيحة جديدة صعقت عشرات الرؤساء والملوك ورؤساء الحكومة العربية والدولية ، عقب تسريب معلومات سرية عن تجسس شركة "بيغاسوس" الاسرائيلية المتخصصة في اصدار البرامج التجسسية على الكثير من الزعماء والشخصيات السياسة ، من بينهم الرئيس الفرنسي ماكرون وملك المغرب والرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الحكومة الباكستانية عمران خان ورئيس الوزراء المصري مدبولي ، ورئيس الوزراء اليمني الاسبق بن دغر .

وذكرت صحيفة الواشنطن بوست ،ان شركة "بيغاسوس" الاسرائيلية أخترقت هواتف عشرات الملوك والرؤساء والوزراء من خلال تعقب واختراق الارقام الخاصة والحصول على المعلومات.

وكانت منظمة "فوربيدن ستوريز" غير الحكومية ومنظمة العفو الدولية حصلتا على قائمة تضمّ 50 ألف رقم هاتف اختارها زبائن لشركة "إن إس أو" الإسرائيلية منذ 2016 بهدف القيام بعمليات تجسس محتملة، وقد تقاسمتها المنظمتان مع وسائل الإعلام العالمية.

ووفقاً للصحيفة الأمريكية فإن العاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس العراقي برهم صالح ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والجنوب أفريقي سيريل رامافوزا إضافة إلى رئيس وزراء مصر مصطفى مدبولي ونظيره المغربي سعد الدين العثماني والباكستاني عمران خان، هم ضمن قائمة الـ50 ألف شخصية سياسية ودبلوماسية يُعتقد أن هواتفهم قد تمّ اختراقها فعلاً أو جرى محاولة الإختراق ، بحسب " يورونيوز".

وذكرت الـ"واشنطن بوست" أن القائمة المذكورة تضمّ أيضاً سبعة رؤساء وزراء سابقين، بينهم ثلاثة عرب، وهم اللبناني سعد الحريري، والجزائري نور الدين بدوي واليمني أحمد عبيد بن دغر، إضافة الفرنسي إدوارد فيليب والكازخستاني باكيتشان ساجينتاييف والأوغندي روهاكانا روغوندا ورئيس الوزراء البلجيكي السابق شارل ميشيل الذي يشغل حالياً منصب رئيس المجلس الأوروبي.

وأضافت الصحيفة الأمريكية أن قائمة الـ50 ألفاً تضمنّت أرقام هواتف أكثر من 600 مسؤول حكومي وسياسي من 34 دولة حول العالم.

المصدر: وكالات

حول الموقع

سام برس