واشنطن (رويترز) -

ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الخميس أن وزارة الخارجية أقرت اتفاقا محتملا لخدمات الدعم العسكري تصل قيمته إلى 500 مليون دولار قبل أن ترسله إلى الكونجرس لمراجعته.

وهذا أول اتفاق دفاعي كبير مع السعودية يُرسل إلى الكونجرس منذ تولي جو بايدن الرئاسة الأمريكية في 20 يناير كانون الثاني. ويأتي بعد الانتقادات التي واجهتها العلاقات الأمريكية مع السعودية بسبب سجل المملكة في مجال حقوق الإنسان وضلوعها في الحرب الأهلية باليمن.

وستوفر الحزمة خدمات دعم الصيانة المستمرة لمجموعة واسعة من طائرات الهليكوبتر، ومنها أسطول مستقبلي من طائرات سي.إتش-47دي شينوك. وجاء في الإعلان أن البائع لم يُعرف بعد.

وقالت وزارة الخارجية في بيان "الصفقة المقترحة ستدعم أهداف السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة بالمساعدة في تعزيز أمن دولة صديقة تظل قوة مهمة للاستقرار السياسي والنمو الاقتصادي في الشرق الأوسط".

حول الموقع

سام برس