كشفت صحيفة "بلومبيرغ" الامريكية يوم الابعاء ، ان مسؤولين إيرانين عرضو صفقة على السعودية مقابل انهاء الحرب في " اليمن".

وذكرت الصحيفة ان ايران طلبت من السعودية خلال المحادثات فتح القنصليات.

كما أشترطت إيران إعادة العلاقات الدبلوماسية كمقدمة لإنهاء الحرب في اليمن ، فيما ترى السعودية ان وقف الحرب في اليمن أولوية قصوى بعد الخسائر التي تعرضت لها .

في حين لم تنفي أو تؤكد الدبلوماسية الايرانية خبر وكالة بلومبرغ.

وتشير مصادر سياسية الى ان المناقشات اخترقت نوعاً ما الخلاف ، رغم الاحتقان والاتهامات بين الرياض وطهران ، ووصف ولي العهد السعودي للمرشد الاعلى، آية الله علي خامنئي، بأنه "هتلر جديد في الشرق الأوسط" ، وغيرها من الاوصاف التي أطلقها القادة الايرانيون على الملك سلمان وولي عهده.. إلا ان المراقب يلحظ ان ايران والسعودية يسعى كل منهما الى الخروج من المأزق المحلي والاقليمي والدولي والتمهيد لجولات اخرى من المحادثات في المستقبل للخروج بحل سياسي يجنب البلدين ومنطقة الشرق الاوسط سياسة الاستنزاف والانفجار ويوقف كرة النار المتدحرجة من اليمن .

يذكر ان إيران والسعودية عقدوا 4 لقاءات لمناقشة كيفية تخفيف التوتر السياسي والدبلوماسي والحرب في اليمن ، وعقدت الجولة الرابعة من المحادثات السعودية الإيرانية في 21 سبتمبر(أيلول)، ومن المتوقع عقد جولة أخرى في القريب العاجل للتوصل الى حل .

حول الموقع

سام برس