أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، أن بلاده ستواصل الرد بالشكل المناسب على السفراء الذين يتجاوزون حدودهم طالما لم يقروا بخطئهم.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة في المجمع الرئاسي بأنقرة.

وتطرق الرئيس أردوغان إلى مسألة تدخل سفراء 10 دول بينها أمريكا وفرنسا وألمانيا، في قضية المدعو عثمان كافالا المحبوس بتهمة التورط في محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.

وأكد أن تدخل السفراء بواقعة كافالا "يعد إساءة كبيرة لقضاتنا ومدعينا العامين ومحامينا وكافة أعضاء جهازنا القضائي".

وقال أردوغان بخصوص بيان السفراء الـ10: "هذا البيان لم يستهدف أي شخص أو موضوع بحد ذاته، بل استهدف بشكل مباشر النظام القضائي وسيادة بلادنا".

وأردف أردوغان: "بصفتي رئيسا للبلاد، من واجبي قبل أي شخص آخر الرد على هذا الازدراء (بيان السفراء) الذي استهدف السلطة القضائية المستقلة لدينا".

وأضاف: "لا يمكننا أن نتسامح مع تدخل مجموعة من السفراء في نظامنا القضائي الذي لا تستطيع حتى أجهزتنا التشريعية والتنفيذية التدخل فيه بموجب الدستور".

ومضى قائلا: "سنواصل الرد بالشكل المناسب على هؤلاء الذين يفسرون كالعادة لباقة تركيا على أنها ضعف، طالما لم يقروا بخطئهم".

وأكد أنه "من لا يحترم استقلال بلادنا وحساسيات أمتنا لا يمكنه العيش في هذا البلد، بغض النظر عن لقبه وصفته".

المصدر: الاناضول

حول الموقع

سام برس