صوت نواب سويديون لصالح تولي ماغدالينا أندرسون رئاسة الوزراء، في سابقة في البلاد لتصبح أول امرأة أشتراكية ديموقراطية تتولى هذا المنصب.

كانت أندرسون وزيرة المالية في حكومة رئيس الوزراء المستقيل ستيفان لوفين، وخلفته بأغلبية 117 صوتًا مؤيدًا و174 صوتًا معارضًا وامتناع 57 نائبًا عن التصويت.

في السويد يُنتخب رئيس الحكومة طالما لم تصوت أغلبية مطلقة من 175 نائبًا ضده.

واستقال لوفين مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، بعد سبع سنوات في السلطة، من منصبي زعيم الاشتراكيين الديموقراطيين ورئيس الوزراء، في خطوة متوقعة هدفها منح الشخصية التي ستخلفه وقتا كافيا للاستعداد لانتخابات أيلول/سبتمبر 2022 العامة.

وحصلت أندرسون على دعم حزب اليسار، بعد التوصل إلى اتفاق مساء الثلاثاء يقضي بزيادة المعاشات التقاعدية.

المصدر: يورونيوز

حول الموقع

سام برس