أعلن وزير أراضي ما وراء البحار الفرنسي سيباستيان لوكورنو إرسال تعزيزات أمنية إلى جزيرة غوادلوب الواقعة في الكاريبي بما في ذلك وحدة للتدخل السريع.

وأعلن أيضا تمديد حظر التجول المفروض على الجزيرة بعد أسبوعين من الاحتجاجات.

وقال الوزير، الذي أرسلته الحكومة الفرنسية لإنهاء الأزمة في مطلع الأسبوع، إن 70 شرطيا سيصلون إلى الجزيرة الثلاثاء ومعهم فريق من قوات التدخل السريع مكون من عشرة أفراد لمساعدة قوات الأمن.

وقد تعرضت الشرطة لإطلاق نار ووقعت أعمال نهب لمتاجر خلال احتجاجات ضد جعل التطعيم إجباريا للعاملين بقطاع الرعاية الصحية، مما أثار مشاعر الغضب المستعرة في النفوس منذ فترة بسبب مستوى المعيشة والعلاقة مع باريس.

وفي وقت سابق من الاثنين، قالت السلطات في الجزيرة إن حظرا للتجول في الفترة من السادسة مساء إلى الخامسة صباحا سوف يتم تمديده حتى الثاني من ديسمبر/كانون الأول.

وهناك تاريخ من عدم الثقة بين سكان الجزيرة والحكومة الفرنسية بسبب تعرض الكثيرين لمبيدات سامة استخدمت في مزارع الموز في السبعينات من القرن الماضي.

ويطالب المحتجون بأن يكون لديهم الخيار في اتخاذ القرارات الصحية وفقا لما يرغبون به.

فرانس 24 /رويترز

حول الموقع

سام برس