سجّل الدوري الإسباني لكرة القدم خسائر بلغت 892 مليون يورو في موسم 2020-2021 الذي تفشى فيه فيروس كورونا، فيما مثل نادي برشلونة أكثر من نصف العجز، حسب أرقام أعلنتها رابطة الليغا.

ويتحمل برشلونة 56في المائة من خسائر تلك الفترة قبل احتساب الضرائب، إذ عانت الأندية الإسبانية من التداعيات الاقتصادية للملاعب الخالية من الجماهير وتراجع مداخيل شباك التذاكر ، وفقا لوكالة سبأ.

وأضافت الرابطة أن تراجع حجم انتقالات اللاعبين وجداول البث المضغوطة وتقلص الإيرادات التجارية لعبت دورا أساسيا أيضا.

وسجلت أندية الليغا إيرادات بقيمة 3.81 مليار يورو (نحو 4 مليار دولار) لموسم 2020-2021، ما يمثل تراجعا بنسبة 24.1بالمائة عن موسم 2019-2020 الذي تأثر أيضا بجائحة كورونا لكن في أشهره الأخيرة.

وهذه أول مرة تسجل الأندية الإسبانية خسائر منذ 2012، لكن الرابطة تتوقع تعافيا كاملا في الموسمين المقبلين.

وتفاقمت خسائر الدوري بسبب الوضع المالي السيئ لبرشلونة الذي أدى إلى استقالة رئيسه جوزيب بارتوميو في أكتوبر 2020 ورحيل نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي بصفقة حرّة في أغسطس الماضي إلى باريس سان جرمان الفرنسي.

حول الموقع

سام برس