وصلت فعاليات البرنامج التدريبي المكثف للاعبين والمدربين المشاركين في دورة ألعاب التضامن الإسلامي 2022 التي ستقام في “قونية” تركيا، خلال شهر أغسطس القادم، حول تعزيز مبادئ مكافحة المنشطات واللعب بنزاهة في الرياضة، وصلت لنهايتها، بعد ان اختتمت بنجاح الخميس بالمركز الأولمبي بصنعاء واستمرت ليومين وبرعاية كريمة من اللجنة الاولمبية اليمنية.

البرنامج الذي نظمته لجنة الرياضيين باللجنة الأولمبية، بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، استهدف 35 رياضي ومدرب مثلوا ألعاب (القوس والسهم – ألعاب القوى – المبارزة – الجمباز – الجودو – الكاراتيه – الكيك بوكسينج – كرة الطاولة – التايكواندو – رفع الأثقال – المصارعة) مفاهيم وطرق وأساليب عن المبادئ الأساسية لقانون مكافحة المنشطات الدولي والتعريف بانتهاكات وقواعد المكافحة وعرض قوائم المواد الأساسية المحظورة رياضياً، بما فيها العواقب والأضرار الصحية، وأساليب الفحص وغيرها من المحاور.

كما شهد البرنامج الذي حضر جانبا منه الأستاذ محمد الأهجري أمين عام اللجنة الأولمبية، محاضره حول التلاعب بالنتائج ومخاطره، أحياها الدكتور حسام السنباني مسئول وحدة التلاعب بالنتائج، أطلع المشاركون بها على الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الرياضيون والمندرجة في بنود التلاعب بالنتائج مما قد يسفر عن عقوبات تطال اللاعبين والمدربين في حال ارتكابها.

في ختام البرنامج ألقيت عدد من الكلمات من قبل رئيس لجنة الرياضيين محمد القرناص، والأمين العام أمل مدهش، أشادت بانضباط المشاركين في البرنامج، ومتمنية لهم التوفيق في بطولة التضامن الإسلامي، شاكرين اللجنة الأولمبية واللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات على تفاعلهم الدائم مع أنشطة وبرامج اللجنة.

يذكر أن إقامة البرنامج جاء تزامنا مع احتفالات اليمن باليوم الأولمبي 23 يونيو.

حول الموقع

سام برس