اعمال فنية متنوعة هي محصلة موسم من العمل الفني و الفنانة هالة بوزواية ضيفة شرف..

شمس الدين العوني

ضمن نشاطها الفني التشكيلي على مدار العام تم افتتاح المعرض الخاص بأعمال رواد ورشة العلاج بالفن بسيدي بوسعيد ..هذا المعرض السنوي لأعمال روادها الفنية كان بدار الأصرم بسيدي بوسعيد و بحضور جمع من الفنانين و المتعلمين بالورشة و كان هناك حضور مميز للفنانة التشكيلية هالة بوزواية كضيفة شرف و هي صاحبة العديد من الأعمال الفنية و المشاركات التشكيلية الثقافية في تونس و خارجها و هي تعمل باستمرار لاعداد معرض خاص خلال الموسم المقبل..

و بالمناسبة اطلع جمهور الفن التشكيلي و أحباء الرسم و الفنون على جانب مهم من أعمال الفنانة كوثر بوزواية و طلبتها و رواد الورشة و هي محصلة عمل موسم وفق تنوع في التعاطي مع فنون الرسم و التلوين و التشكيل الفني .و هنا نذكر تجربة ورشة التعالج بالفن بسيدي بوسعيد التي هي بمثابة الأتيلييه المفتوحة على مختلف تلوينات الفنون التشكيلية ..هي ورشة للفنون التشكيلية تخص الرسم و السيراميك و المائيات و الخزفيات و الفنون اليابانية...

حيث تقول صاحبتها الفنانة التشكيلية كوثر بوزواية "..منذ سنة 2011 نخوض هذه التجربة لنلاحظ سعادة المقبلين على هذا النشاط عندنا في الورشة حيث يشعرون بالراحة و هم يرسمون فمن خلال عملهم في الرسم عندنا هم يتزودون بشحنات الراحة و البهجة و السرور و كل ما هو ايجابي و هم من مختلف الأعمار و المستويات و أنا أوفر لهم الاطار لكل ذلك ..هناك تطور ملحوظ و أشعر بأن لهم رغبات في العطاء الجمالي و تقديم الاضافة و الابداع و الحرص على تحصيل المعرفة الفنية و الانسجام ..

لدينا حصص رسم و هي لقاءات تجمع بين الرواد و تربط بينهم من خلال الود و المحبة و التعارف و هو ما ينتج مجالا للحوار الفني وفق الحرص على المعرفة و الابداع و الانسجام ...نعمل بتلقائية و بحرفية و دوري هو تأطير الجميع و تشجيعهم و يشفع ذلك بمعرض شامل لابداعات رواد الورشة ..الكوفيد عطل الأنشطة و لكننا نواصل و نجتهد في عملنا لنبل و خصوصية رسالتنا الفنية الانسانية ..

أنا أشجع كل الناس هنا على ممارسة الفن و الرسم و خاصة في ظروف الحجر الصحي حيث الوقت ثمين و لا يمكن اضاعته في الضجر و الفراغ و السقوط في الروتين...أنا في غاية الفرح حين يقبل علينا هؤلاء الرواد و يعملوا في الرسم ليقولوا لنا انهم لم يشعروا بمرور الوقت..هذا يسعدني كثيرا ...أنا أعمل في هذا المجال الابداعي النبيل و وفق هذه الأهداف و أسعى لكي أكون صادقة كفنانة و لي مهمة تأطير دقيقة فيها حساسية تمرير المعلومة و التكوين و التأطير للدارسين فنيا و جماليا و انسانيا...".

فيهذا المعرض الخاص بورشة العلاج بالفن هذه لصاحبتها الفنانة كوثر بوزواية مجال لاكتشاف المواهب و الطاقات المخزونة و التعاطي مع أفكار جمالية فيها الكثير من الابتكار و الابداعية لنرى أعمالا فنية تحيلنا الى أعماقنا و ذواتنا بكثير من حميمية الفن و جماله و براءته و رقيه..فعلا في هذه الورشة حالات فنية مختلفة عنوانها..يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر.

حول الموقع

سام برس