في موكب جنائزي مهيب ومشهد مأساوي وصور أختزلت الكثير من الوفاء ومسيرة خيمت عليها مشاعر الحزن والإجلال، سارت العائلة المالكة البريطانية خلف نعش الملكة إليزابيث الثانية من قصر باكنغهام إلى قاعة ويستمنستر.

وعزفت الموسيقى الحزينة خلال موكب نقل النعش .

وأطلقت المدفعية إطلاقات تحية للموكب في "هايد بارك" ، وفقاً لـ بي بي سي.

وظلت ساعة بيغ بن تدق أجراسها كل دقيقة أثناء سير الموكب الملكي الذي لفت انظار العالم ورسم علامة الحزن والدموع في المملكة المتحدة والعالم.

حول الموقع

سام برس