أفادت الصين الاثنين 18 يناير أن الناتج المحلي الإجمالي للبلاد ارتفع بنسبة 2.3% العام الماضي حيث كافح العالم لاحتواء جائحة فيروس كورونا.

ومع ذلك، ظل المستهلكون الصينيون مترددين في الإنفاق، حيث تقلصت مبيعات التجزئة بنسبة 3.9% لهذا العام.

وارتفعت مبيعات التجزئة للربع الرابع بنسبة 4.6% عن العام الماضي.

ونما الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.5%في الربع الأخير من العام الماضي.

من ناحية أخرى، توقع الاقتصاديون أن تكون الصين هي الاقتصاد الرئيسي الوحيد الذي نما العام الماضي، وتوقعوا نمو الناتج المحلي الإجمالي بما يزيد قليلاً عن 2%.

يُذكر أن فيروس كورونا ظهر لأول مرة في مدينة ووهان الصينية في أواخر عام 2019.

وفي محاولة للسيطرة على الفيروس، أغلقت السلطات الصينية أكثر من نصف البلاد، وانكمش الاقتصاد بنسبة 6.8% في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020.

ومع ذلك، عادت الصين إلى النمو بحلول الربع الثاني.

وتوقع الاقتصاديون الذين استطلعت رويترز آراءهم أن الناتج المحلي الإجمالي سيرتفع بنسبة 6.1% في الربع الرابع، أسرع من وتيرة 4.9% في الربع السابق.

في أواخر ديسمبر، خفض المكتب الوطني للإحصاء معدل النمو الرسمي للصين لعام 2019 إلى 6.0%، مقابل 6.1% المعلن سابقًا.

حدث الخفض بشكل أساسي في التصنيع، حيث تعاملت المصانع مع تعريفات أميركية جديدة على سلع صينية بمليارات الدولارات.

المصدر: CNBC

حول الموقع

سام برس