فرضت الهيئة الفرنسية المسؤولة عن ضبط المنافسة الثلاثاء غرامة قدرها 500 مليون يورو على مجموعة غوغل لعدم تفاوضها "بحسن نية" مع الناشرين في المجال الصحافي حول تطبيق "الحقوق المجاورة" القاضية بتسديد بدل مالي للناشرين لقاء استخدام محتوياتهم.

وقالت رئيسة الهيئة إيزابيل دو سيلفا معلنة القرار للصحافة "إنها أعلى غرامة" تفرضها الهيئة حتى الآن لعدم احترام أحد قراراتها.

كذلك، أمرت الهيئة غوغل بـ"تقديم عرض" إلى الناشرين ووكالات الأنباء "لتسديد بدلات للاستخدامات الحالية لمحتوياتهم المحمية"، تحت طائلة فرض تدابير عليها "يمكن أن تصل إلى 900 ألف يورو لكل يوم تأخير".

وعلق متحدث باسم غوغل لوكالة فرانس برس "نشعر بخيبة أمل كبيرة لأننا تصرفنا بحسن نية طوال فترة المفاوضات.

هذه الغرامة لا تعكس الجهود التي بذلناها، ولا واقع استخدام المحتويات الإخبارية على منصتنا".

وأكد أن "هذا القرار يتعلق بشكل رئيسي بالمفاوضات التي جرت بين أيار/مايو وأيلول/سبتمبر 2020. ومنذ ذلك الحين، واصلنا العمل مع الناشرين ووكالات الأنباء بحثا عن أرضية توافق".

وفرضت هيئة ضبط المنافسة في نيسان/أبريل 2020 على غوغل الدخول في مفاوضات لمدة ثلاثة أشهر مع ناشري الصحافة ووكالات الأنباء على غرار وكالة فرانس برس، حول الحقوق المجاورة.

المصدر: يورونيوز

حول الموقع

سام برس