تكريما للأسطورة الحية الفنان الكبير صباح فخري ودوره في إغناء التراث الغنائي العربي والسوري الأصيل أحيا أطفال سورية حفلاً غنائيا للأوركسترا الوطنية لمنظمة طلائع البعث بقيادة سليمان حرفوش على مسرح الأوبرا بدار الأسد للثقافة والفنون.

وتضمن الحفل الغنائي الذي حضره الفنان الكبير تعبيرا منه عن حبه للأطفال باقة من أجمل إرثه الغنائي الجميل بمشاركة أكثر من 300 طفل وطفلة ما بين كورال وعازفين موزعين بين الموسيقا العربية والآلات الوترية من مختلف مدارس دمشق بشكل جماعي وإفرادي إضافة إلى عرض فيلم قصير تضمن مسيرة حياته الفنية التي استمرت قرابة السبعين عاما وأبرز محطاتها الغنية بالعطاء والتأليف والتلحين والغناء إضافة إلى أهم الجوائز والتكريمات التي نالها.

وأدى الأطفال بأصواتهم الجميلة أجمل ما غنى الكبير فخري منها “قدك المياس” و”فوق النا خل” و”يامال الشام” و”الدلعونا” و”القراصية” و”ابعتلي جواب” و”ياطيرة طيري” كما عزفت أناملهم أجمل الوصلات الغنائية ذات المقامات المختلفة كالرست والبيات والحجاز وسماعي نهاوند مع تقديم العديد من الموشحات ليتم في نهاية الاحتفالية تكريم الفنان الكبير.

رئيس منظمة طلائع البعث محمد عزت عربي كاتبي لفت في تصريح لـ سانا إلى أنه تقديرا من المنظمة للقامة الوطنية والفنية والثقافية الكبيرة المتمثلة بصباح فخري التي من حقها علينا أن نكرمها جاءت احتفالية اليوم انطلاقا من مسؤولية الطلائع عن الطفولة في سورية لنؤكد أننا سنحمل هذه الإرث الذي حمله على مر السنين لأنه يمثل اصالتنا وتراثنا الحضاري مبينا أن هذه الاحتفالية هي رسالة شكر موجهة من قبل أطفال سورية لهذا الفنان الكبير.

قائد الأوركسترا سليمان حرفوش أشار إلى ضرورة تعريف أطفال سورية بتراثهم وهويتهم وتاريخهم الفني وتشجيعهم على غناء هذا النوع من الطرب الجميل إضافة إلى الموشحات والقدود موضحا أنه تم تجاوز جميع الصعوبات والخروج بحفل يليق بالكبير صباح فخري .

المدرب الموسيقي صموئيل الشماط أوضح أن الاحتفالية جاءت بهدف تكريم وشكر مبدع فني سورياً وعربياً وعالمياً على ما قدمه للجمهور السوري والعربي حيث تضمن البرنامج العديد من الوصلات الغنائية منها عزف موشح سماعي نهاوند بتوزيع الموسيقي مهدي المهدي.

مدرب الكورال فادي علي محمد ومدرس في معهد الشهيد باسل الأسد بين أنه أمضى وقتا طويلاً مع الأطفال لتدريبهم على غناء أعمال الفنان الكبير بغرض تمكينهم من أداء هكذا نوع من الأغاني وتحقيق نتيجة جيدة رغم أن هذا الجيل بعيد قليلا عن أجواء الطرب إلا أن هنالك أطفالا يحبون أداء الطرب الحلبي الذي يعتبر فخري أحد كبار رواده.

وعبرت الطفلة نيسان أبو فخر من الصف الخامس عن سعادتها بالمشاركة في هذه الاحتفالية التي كرمت الفنان الكبير صباح فخري مبينة أنها أدت مجموعة من أغانيه..الطفلة حلا حسون من الصف الرابع تعزف على آلة الكمان عبرت عن سعادتها بهذه المشاركة التي عزفت من خلالها مقطوعات موسيقية من البيات والحجاز والرصد أما الطفل جهاد زهر الدين من الصف الثالث فعزف على آلته الكمان موشحات غنائية.

وأدى الرائد الأول على سورية بالغناء الطفل سارية قلفا أغنية بصوته الجميل وحضوره اللافت تكريما منه للأسطورة صباح فخري معبراً عن سعادته بهذه المشاركة بينما غنت الطفلة روان مرجان من معهد الحرية موشح هات اسقينيها معبرة عن مشاركتها بهذه الاحتفالية.

المصدر: وكالة سانا

حول الموقع

سام برس