بقلم/ حسن الوريثبقلم/ حسن الوريث

قالت صديقتنا العصفورة وصديقنا الصغير عبد الله واخوته امة الله وعلي وفاطمة وانا .. ها نحن قد وصلنا الى الحلقة الاخيرة من فلاشاتنا الرمضانية التي رافقناكم خلالها في شهر الخير والبركة وتناولنا فيها العديد من القضايا والمواضيع المختلفة ورصدنا خلالها الكثير من الاحداث والسلبيات التي واجهناها خلال تجوالنا في مختلف المرافق العامة والخاصة والاماكن وحاولنا من خلال هذه الفلاشات ايصال رسالتنا الى من يهمه الامر عل وعسى تجد طريقها للمعالجة ولكن " واه من كلمة لكن " هذه الكلمة التي تعرقل سير العمل والانجاز ووضع حد للاختلالات القائمة والوصول الى دولة النظام والقانون والى وطن يسوده الامن والامان والاستقرار والتنمية والرخاء للجميع.

قالت صديقتنا العصفورة وصديقنا الصغير عبد الله واخوته امة الله وعلي وفاطمة وانا .. عندما كانت تتوالى علينا ردود الافعال من الناس على ماكنا نتناوله من قضايا كان يحدونا الامل في ان تصل كلماتنا الى الجهات المعنية ولكن بالتاكيد وبحسب المواطنين فان الامل خاب لدينا جميعا في تحقيق تطلعاتنا في الدولة الحقيقية ولكن يبدو ان ذلك اللوبي الذي عاث في البلاد الفساد مازالت له اليد الطولى وانه هو من يتحكم في مفاصل البلاد وان البقية مجرد ديكورات وان هذا اللوبي الذي وصفناه سابقا بانه لوبي الرمال المتحركة لم ولن يسمح لاحد بازاحته من موقعه وتحكمه في الامر.

قالت صديقتنا العصفورة وصديقنا الصغير عبد الله واخوته امة الله وعلي وفاطمة وانا .. في ختام حلقتنا الثلاثون نتمنى ان تصل رسالتنا الى من يهمه الامر وان يتم وضع اليد على الخلل واصلاحه والانطلاق بالبلد صوب المستقبل الامن المزدهر وان نرى بلادنا تتصدر البلدان وان نعيد لها مكانتها التي تستحقها والخطوة الاولى لتحقيق ذلك لن تتم الا تمت ازاحة لوبي الفساد المتحكم في الكثير من الامور حينها سيسهل كل شيء مالم فاننا سنظل نحارب طواحين الهواء وستبقى كما يقول المثل الشعبي " مغني جنب اصنج " ومازال لدينا بصيص امل في نهاية النفق المظلم للخروج الى نور الحرية والاستقلال والكرامة والتنمية وبناء دولة النظام والقانون التي يعيش فيها كافة ابناء الوطن سواسية في كنف دولة عادلة .. وعيدكم مبارك وكل عام وانتم بالف خير ووطننا اليمني في تطور ونماء وامن وامان وسلام.

حول الموقع

سام برس